قال الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، إن «الوكيرة» اسم يطلق على طعام سرور وشكران، يتخذه الإنسان عند فراغه من البناء، ويدعو إليه الناس، وقد استحبها كثيرٌ من الفقهاء.

وأضاف «جمعة» خلال لقائه ببرنامج «والله أعلم»، أن الْفُقَهَاءَ اخْتَلَفَوا فِي حُكْمِ فِعْل الْوَكِيرَةِ وَالدَّعْوَةِ إِلَيْهَا: فَقَال الشَّافِعِيَّةُ: الْوَكِيرَةُ، كَسَائِرِ الْوَلاَئِمِ غَيْرَ وَلِيمَةِ الْعُرْسِ، مُسْتَحَبَّةٌ، وَلَيْسَتْ بِوَاجِبَةٍ، عَلَى الْمَذْهَبِ، وَبِهِ قَطَعَ الْجُمْهُورُ، وَلاَ تَتَأَكَّدُ تَأَكُّدَ وَلِيمَةِ النِّكَاحِ، وَقَال الْحَنَابِلَةُ: فِعْل الدَّعَوَاتِ، لِغَيْرِ وَلِيمَةِ الْعُرْسِ: مُبَاحٌ، فَلاَ يُكْرَهُ وَلاَ يُسْتَحَبُّ.

وشدد المفتي السابق، على أنه لا بد أن يذبحها خالصة لوجه الله؛ شكرًا له على تلك النعمة؛ فيدخل في تلك الحال في قوله تعالى: «اِعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ».