محافظ أسوان: 100% نسبة الحضور للطلاب والمدرسين وصرف الكتب.. فيديو وصور

أكد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان على إنتظام الدراسة بنسبة 100% سواء كمعدلات حضور الطلاب أو صرف الكتب الدراسية علاوة على إستقرار العملية التعليمية فى هيئات التدريس وأيضًا بدء عمل الحصص للمناهج الدراسية داخل المدارس على مستوى المحافظة مع بداية العام الدراسى الجديد 2016 / 2017.

وقال اللواء مجدى حجازى خلال تفقده لعدد من المدارس والتى رافقه خلالها مديرى التربية والتعليم وهيئة الأبنية التعليمية للإطمئنان على إنتظام الدراسة بها بأنه حريص على تفقد مدرسة اللغات التجريبية المتميزة للتأكد من جاهزية المدرسة للعملية التعليمية بعدما شهدت العديد من المشاكل الإدارية والفنية والمالية خلال العام الدراسى الماضى والتى كانت لها أثارها السلبية على الطلاب والمدرسين وأولياء الأمور وخاصة بعد إتخاذ إجراءات عديدة عقب قيام لجان المحافظ بزيارتها أكثر من مرة لإعادة الهيكلة لمنظومة العمل بالكامل داخل المدرسة مع تكليف قيادة شابة واعدة لإدارتها والتى نجحت فى تحقيق طفرة ملموسة وتصحيح السلبيات بالتعاون والتواصل المباشر مع مجلس الأمناء الجديد ليكون ذلك نموذجًا فى القدرة على الإدارة الفعالة والإيجابية.

وأثناء لقائه مع مجموعة من معلمى المدرسة وجه مجدى حجازى شكره للإدارة الجديدة على هذا الإنجاز الذى يعكس أهمية المدارس التجريبية لرفع مستوى التعليم بمصر لأنها تعتبر المستقبل الواعد لتميزها بروح الإنضباط والنظام وحسن التعامل.

كما وافق حجازى على تلبية مطلب إدارة المدرسة بتخصيص مساحة 5 آلاف متر مجاورة لموقع المدرسة من أجل إنشاء مبني للمرحلة الثانوية ليكون ملحق بالمدرسة التجريبية المتميزة بصحارى مما يتيح معه التوسعات الجديدة وخاصة أنها تضم حاليًا 22 فصلا لمراحل رياض الأطفال والإبتدائى والإعدادى والثانوى.

وإستكمل محافظ أسوان جولته بتفقد مدرسة مجدى كامل الإعدادية حيث أشاد بإعلان المدرسة عن تنظيم مجموعات للتقوية بأسعار مخفضة تتناسب مع المستوى المعيشى لأولياء الأمور ، بجانب إنتظام الدراسة فى المدرسة بشكل كامل ، فضلًا عن إرتفاع مستوى النظافة العامة وداخل دروات المياه.

وفى نهاية جولته قام المحافظ بزيارة مدرسة السادات الإبتدائية وأعطى توجيهاته بسرعة دراسة إنشاء مبانى إضافية ملحقة داخل المدرسة لإستيعاب معدلات الكثافة العالية بالفصول فى ظل توافر المساحة اللازمة لذلك مع الحفاظ على الفناء لمزاولة الأنشطة المختلفة.

أضف تعليق