الرسوم الكاريكاتيرية دائما ما تسبب أزمات لأصحابها، ولا تتوقف تلك الأزمات عند حد الصراعات بل تؤدى إلى موت أصحاب تلك الرسومات، وهذا ما حدث مع الكاتب الأردنى ناهض حتر، الذى تم اغتياله صباح أمس، بالعاصمة الأردنية عمان، بسبب كاريكاتير نشره حتر على صفحته بـ"فيس بوك"، وهناك وقائع أخرى عرضت أصحابها للاستهداف والموت، نذكر منها:
رسامى كاريكاتير شارلى إيبدو
تسبب نشر المجلة الفرنسية شارلى إيبدو حول الإساءة للدين الإسلامى والرسول صلى الله عليه وسلم، إلى استهداف مقر المجلة، ومقتل العشرات من محررى المجلة خلال الأعوام الماضية، ومن أشهر رسامى الكاريكاتير فى الصحيفة هم شارب وكابو وولينسكى وتينوس.
وكان ولينسكى يعمل لدى مجلة فرنسية تدعى "هارا كيرى"، منذ عام 1970، ومن ثم ساهم فى تأسيس "شارلى إيبدو"، كما شارك برسوماته فى صحف ومجلات عديدة منها "روستيكا"، و"بارى ماتش" و "الإنسانية" و"لو نوفيل أوبسرفاتور".
الرسام الأمريكى أفيجيت روى
تعرض المدون الرسام الأمريكى أفيجيت روى للقتل فى بنجلاديش، بسبب كتابته ونشره رسومات كاريكاتير تدعو للعلمانية ومواقفه عن الإلحاد، وسقط فى هجوم استهدفه وسط العاصمة "دكا" خلال عودته من معرض للكتاب، وكانت أحد الرسوم الكاريكاتورية التى أدت إلى مقتله خلال نشر كاريكاتير "تصور عقلانى عكس كل اعتقاد غير علمى وغير عقلانى.
ناجى العلى
رسام كاريكاتير فلسطينى، تميز برسم شخصية "حنظلة" الطفل الفلسطينى الذى يظهر دوما بصورة مصغرة ويضع يده خلف ظهره، وهو يشاهد ما يحدث على الساحة العربية والفلسطينية، قد تم اغتياله عام يوليو 1987، برصاص مسدس كاتم للصوت، وعرف العلى بالنقد اللاذع فى رسوماته، أنتج أربعين ألف رسم كاريكاتيرى خلال مسيرته الفنية التى استمرت نحو 30 سنة.
كورت فيسترجارت
محاولات اغتيال نجا منها الفنان الدنماركى كورت فيسترجارت، أحد رسّامى الرسوم الكاريكاتيرية المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم، وأسرع مواطن بحوزته سكين وفأس، وبادر فى الاتصال بالشرطة، التى أنقذته وأطلقت النار على المتهم.