أكد رئيس البيت الفني للمسرح الفنان فتوح أحمد أن مشاركة الفنانين المصريين بمهرجان الغدير العاشر للإعلام، والذي أقيم في مدينة النجف الأشرف بجنوب العراق كان من أجل التكريم ولا علاقة بالدين أو الطائفة.
كانت مواقع شيعية قد نشرت صور الفنانين فاروق الفيشاوى وأحمد بدير وفتوح أحمد خلال مشاركتهم بالحفل الختامي للمهرجان.
وقال فتوح أحمد - عقب عودته اليوم الاثنين للنشرة الفنية بوكالة أنباء الشرق الأوسط - إن مشاركتهم جاءت بعد تلقيهم دعوة لحضور المهرجان من أجل التكريم ولا علاقة من بعيد أو قريب بالتشيع، مشيرا إلى أن المهرجان ينظم في النجف منذ أعوام 10 وبمشاركة 50 دولة.
وأضاف أنه لم يتم التطرق في المهرجان لأي حديث طائفي أو ديني، مشيرا إلى أنهم ألقوا كلمات عبروا فيها عن دعمهم وحبهم للشعب العراقي فضلا عن نقل صورة إيجابية عن مصر بخلاف ما يردده الإعلام.
وأشار إلى أنهم أمضوا أربعة أيام في النجف هي فترة انعقاد المهرجان وتم التكريم الفنانين المصريين داخل الفندق ولم يتم الخروج أو زيارة أية مراقد شيعية في النجف.
وأوضح أنه لم يحدث في المهرجان أي حديث سياسي، قائلا “نحن حضرنا مع عراقيين لا نعرف منهم من الشيعي أو السني أو الكردي أو المسيحي ولا علاقة لنا بهذا الشأن، حصل التكريم للفنانين المصريين وانتهى الأمر”.
وشهد المهرجان تكريم عدد من الفنانين من دول العراق وإيران وسورية، حيث تم تكريم أحمد رضا درويش المخرج الإيراني لفيلم رستاخيز والذي يتناول قصص من حياة الإمام الحسين، والفنان الإيراني فرهاد قائميان والممثلة الإيرانية فريبا كوثري عن تجسيد زوجة المختار في المسلسل الذي تناول قصة حياة “المختار الثقفي” أحد الرموز الشيعية.