أصدرت اللجنة الوطنية المصرية للمجلس الدولي للمتاحف، سلسلة جديدة من "كراسات متحفية" تهدف إلى التوعية بأساسيات العمل المتحفي وتقديم معلومة استرشادية عن قواعد الإدارة الناجحة والإرشاد المهني للعاملين بمتاحفنا العربية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة اللجنة الوطنية المصرية الدكتور خالد عزب - في تصريح اليوم- أن السلسلة تهدف إلي صون وتنمية التراث المتحفي وتكوين وعي مجتمعي بدور المتاحف عن طريق إثراء المكتبة العربية وإتاحة المعلومات في شكل مُبسط.

وقال عزب إن السلسلة صدرت بدعم من مكتبة الإسكندرية بسعر خاص حتى تكون في متناول المتحفيين والباحثين العرب، حيث يغطي العدد الأول نقصا في لوائح العمل المتحفي، بينما سيتناول العدد الثاني "عمارة المتاحف"، فيما سيتعرض العدد الثالث "السياسات المنهجية لاقتناء المجموعات المتحفية".

وأوضح أن العدد الأول من سلسلة كراسات متحفية تناول "المهام الوظيفية بالمتاحف" للدكتور عبدالرازق النجار، واشتمل على تحديد وتوصيف أهم المهام الوظيفية الرئيسية بالمتحف بما يفيد الدراسين والعاملين والمهتمين بالشئون والعلوم المتحفية، حيث تعاني المتاحف العربية من عدم وجود لوائح عمل تحدد المهام والواجبات للعاملين بالمتاحف، لافتا إلى أن المتاحف العربية الآن في أمس الحاجة إلى استراتيجيات قصيرة وطويلة المدى لإعادة هيكلة المؤسسات التراثية وخلق كوادر مهنية متخصصة؛ لبث روح جديدة وثقافة عمل حديثة ومتجددة ولتغيير مفهوم الإدارة من تسيير الأعمال إلى الإدارة المتكاملة ذات المبادرات التي تشمل الاستعداد للأزمات وقدرة التغلب على المشاكل.

وقال عزب إن خطط إصلاح العمل المتحفي إذا لم تشمل رفع كفاءة وتأهيل العاملين بالمتاحف وأيضا طلاب وخريجي البرامج الأكاديمية ذات الصلة لن تكون فعالة أو مجدية، وفي الفترات الأخيرة تم إنشاء العديد من المتاحف بالوطن العربي دون وضع خطط استراتيجية وسياسات ولوائح عمل مناسبة وتطبيق عادل لها يشمل أولوية تدريب وتأهيل وتحفيز العاملين وتحديد واجباتهم ومسئولياتهم تسهيلا لعملية اتخاذ القرار في إطار إدارة متكاملة للمتاحف العربية"

وأكد علي ضرورة إنـشاء وتطوير مراكز التدريب الوطنية أو الإقليمية المختصة بحماية وعرض وإدارة التراث الثقافي، وأشار إلى أن من أهم عناصر الإدارة المتكاملة للمتاحف للوصول للاحترافية المطلوبة هو تحديد المهام الوظيفية للعاملين بها لتكون مرجعا أساسيا لكل العاملين أو الراغبين بالعمل أو المتدربين أو المتطوعين بالمتحف، بحيث يُدار المتحف من خلال فريق عمل متكامل المهام والمسئوليات ولديه المعارف والمهارات اللازمة لتوصيل رسالة المتحف للمجتمع والجمهور.