قال النائب أسامة شرشر عضو لجنة الإعلام بمجلس النواب إن اللجنة التى سيتم تشكيلها لتقييم الاداء الإعلامى بماسبيرو لابد ان تبدأ عملها بلقاءات ميدانية للحصول على كافة البيانات حول المبنى من قيادات ماسبيرو ، وانه حال اتمام هذه المقابلات سيتوفر للجنة كم كبير من المعلومات.

واضاف فى تصريحات خاصة لـ"صدى البلد" ان اكبر أزمات ماسبيرو الطاقة البشرية المهولة التى تفوق احتياجات المبنى والتعيينات العشوائية التى تمت فى المبنى بهذا الكم الكبير منذ عهد صفوت الشريف وزير الإعلام الأسبق ، والتى كانت تتم لأغراض انتخابية.

وعن إمكانية اصطدام اللجنة فى عملها بالعاملين داخل ماسبيرو ، لفت "شرشر" إلى أن ماسبيرو يوجد به لوبى يرفض اى فكر اصلاحى ، يحاول ان يعرقل اى عمليات اصلاحية داخل المبنى ،وسنحاول عمل خطة تطوير لأداء العاملين ونطبق الثواب والعقاب دون الاستغناء عن اى من العاملين.

وطالب شرشر بضرورة ان يتم تعيين وزير دولة لشئون الاعلام فى ظل تكرار الاخطاء فى ماسبيرو وغياب الرقابة مشيرا إلى أن قانون الاعلام الموحد لا يتعارض مع تعيين وزير دولة لشئون الاعلام ، وهذا الامر لا يخالف الدستور.