يتنافس ستة مرشحين آسيويين على ثلاثة مقاعد في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في جوا الهندية غدا الثلاثاء، بعدما استبعد الاتحاد الآسيوى القطري سعود المهندي من الانتخابات بسبب تحقيق جار في مزاعم فساد.
وحل مجلس الفيفا محل اللجنة التنفيذية التي طالتها شكوك واسعة ضمن الإصلاحات التي جاءت في أعقاب فضيحة الفساد التي عصفت بالفيفا خلال آخر 16 شهرا.
وسيمثل الفائزون الثلاثة في الانتخابات غدا الثلاثاء في الجمعية العمومية غير العادية للاتحاد الاسيوي في جوا القارة في مجلس الفيفا إلى جانب البحريني الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة نائب الرئيس وأعضاء من اليابان وماليزيا والكويت. وأعلن المهندي نائب رئيس الاتحاد القطري لكرة القدم عزمه خوض الانتخابات واجتاز فحص النزاهة الضروري من الفيفا لكنه استبعد من السباق أمس الأحد.
وقال الاتحاد الآسيوي في بيان "أبلغ الفيفا الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بأنه استنادا إلى تقرير غرفة التحقيق في لجنة القيم بالاتحاد الدولي فقد تقرر عدم أهلية السيد سعود المهندي (قطر) للمشاركة في انتخابات مجلس الاتحاد الدولي."
وفي أغسطس أوصى محقق في لجنة القيم بالفيفا بإيقاف المهندي لعامين ونصف العام على الأقل بسبب مزاعم عن رفضه التعاون مع تحقيق. ولم يكشف الفيفا تفاصيل بشأن موضوع التحقيقات لكنه قال إن لا علاقة لها بكأس العالم 2022 التي تستضيفها قطر، ولكن المهندي نفى ارتكاب أي مخالفات.
وأحد المقاعد الإضافية الثلاثة التي حصلت عليها آسيا في المجلس - الذي تم توسيعه بصورة كبيرة في إطار إصلاحات يجريها جياني انفانتينو الرئيس الجديد للفيفا - مخصص لسيدة.
وتتنافس على هذا المقعد الاسترالية مويا دود رئيسة لجنة الفيفا المعنية بكرة القدم للسيدات والتي اختيرت عضوا في اللجنة التنفيذية السابقة للاتحاد الدولي ومحفوظة أكثر من بنجلادش وهان اون-جيونج من كوريا الشمالية.
ويتنافس الصيني تشانج جيان والإيراني علي كافشيان وزين الدين نور الدين من سنغافورة على المقعدين الآخرين في الجمعية العمومية التي سيحضرها انفانتينو. وجيان (51 عاما) هو الأمين العام للاتحاد الصيني لكرة القدم بينما يحظى كافشيان البالغ عمره 62 عاما بخبرة كبيرة في إدارة شؤون كرة القدم.
ويترأس نور الدين اتحاد الكرة في سنغافورة فضلا عن كونه عضوا بلجنة الاصلاحات في الاتحاد الآسيوي، وسيعقد المجلس الجديد الذي سيضم 36 عضوا - والمكلف بتحديد التوجه الاستراتيجي العام لعالم كرة القدم - أول اجتماع له في زوريخ يومي 13 و14 أكتوبر.