منذ وصول المركبة الفضائية نيوهورايزن التابعة لناسا لكوكب بلوتو فى يوليو الماضى، وبدأ العلماء فى التعرف على أسرار هذا الكوكب، والذى تبين تمتعه بمناخ غريب ومتغير باستمرار، مما قد يشير إلى احتمالية وجود محيط سائل تحت قشرته الجليدية، والآن وطبقا لحسابات العلماء فهذا المحيط يمكن أن يكون على عمق 62 ميلا أى 100 كم ومن المرجح أن يكون مالحا مثل البحر الميت .
ووفقا للموقع الإلكترونى لصحيفة "ديلى ميل" البريطانية قاد الدراسة "براندون جونسون" الجيولوجى بجامعة براون ونشر فى مجلة الأبحاث الجيوفيزيقية، إذ درس الباحثون منطقة سبوتنيك بلانوم، والتى تأتى على شكل قلب ويبلغ عمقها 2,5 ميل واتساعها 621 ميل (1000 كم).
وقال البروفيسور جونسون "النماذج الحرارية والأدلة التى وجدت على سطح بلوتو تشير إلى أن المحيط قد يكون موجود، ولكن ليس من السهل استنتاج حجمه أو أى شىء آخر عنه، لكن تمكنا من تحديد سمكه والحصول على بعض أدلة حول تكوينه".