قال النائب يوسف القعيد عضو لجنة الإعلام بمجلس النواب إن تشكيل لجنة لإعادة تقييم "ماسبيرو" واداءه الإعلامى الهدف منها ليس الصدام مع اعلام الدولة سواء ماسبيرو أو الصحف القومية ، ولكن الهدف الرئيسى هو تطوير اداء هذه المؤسسات بإعتبارها مؤسسات قومية والمساس بها هو خط احمر.

وعن إمكانية اصطدام هذه اللجنة فى عملها مع العاملين فى ماسبيرو أوضح "القعيد" فى تصريحات لـ"صدى البلد" أنه ضد الحكم المسبق على عمل اللجنة قبل أن تبدا العمل بشكل رسمى ، كما أن اللجنة ستجتمع لوضع خطة لعملها ووضع إطار تسيير عليه لا علاقة له بالتصادم مع أحد.

وأشار إلى أن اللجنة المزمع تشكيلها هدفها الرئيسى ان تخرج بماسبيرو من الحالة السيئة التى وصل لها ، التى ظهر عليها فى الخطأ الفادح بإذاعة حوار قديم للرئيس عبد الفتاح السيسى.