أعلنت الولايات المتحدة، خططا لتعزيز الجهود الرامية إلى وقف ختان الإناث، بعد أن كشفت إحصاءات تعرض أكثر من نصف مليون امرأة وفتاة في الولايات المتحدة للخطر.
وذكر هاري ريد، زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، أن وزارة الخارجية الأميركية، ستستضيف اجتماعا في واشنطن، في الثاني من ديسمبر، يضم وزارات مختلفة وجماعات لحقوق المرأة لوضع خطة عمل لتخليص البلاد من الختان.
وتوصلت دراسة للمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، نشرت في وقت سابق من العام الجاري، أن 513 ألف امرأة وفتاة في الولايات المتحدة يواجهن خطر الختان بزيادة 3 مرات، في السنوات الأخيرة، بسبب زيادة في عدد المهاجرين من دول تمارس تلك العادة.
ولا يعرف عدد النساء الأميركيات اللائي أجريت لهن تلك العملية، التي حظرت في الولايات المتحدة منذ 20 عاما، بسبب نقص البيانات الموثوق بها، طبقاً لما ورد بموقع “سكاي نيوز العربية”.
ونبه ريد إلى أن الولايات المتحدة “متخلّفة” في حماية النساء “من ذلك الانتهاك الوحشي لحقوق الإنسان، وفق ما نقلت “رويترز”.
ويسبب ختان الإناث سلسلة من المشكلات الصحية، كما قد تتعرض الفتيات للنزيف حتى الموت بسببها في بعض الأحيان، أو يتوفين بسبب العدوى، وربما تصاب أخريات بتعقيدات قاتلة خلال الولادة في وقت لاحق من حياتهن.