قالت متحدثة باسم مكتب النائب العام في فرساي، غربي باريس، أن رجلا فتح النار قرب متجر للتجزئة غربي باريس فأصاب شخصين بجروح خطيرة، في واقعة لا تعتبر للوهلة الأولى عملا إرهابيا محتملا.
وأوضحت المتحدثة، أن الرجل الذي يرجح أنه في الستينيات من عمره عاد إلى منزله، وأن قوة خاصة باتت في المنزل، وفق ما نقلت “رويترز”.
ووقع الحادث قرب متجر للتجزئة في بورت مارلي على بعد قرابة 20 كيلومترا جنوب غربي العاصمة الفرنسية.
وذكرت المتحدثة أن المشتبه فيه ذهب إلى المنزل، مشيرة إلى أن وحدة خاصة تابعة للشرطة تستعد للتفاوض معه.
وأطلق الرجل النار من بندقية صيد في مدينة بور مارلي في منطقة الايفلين.
وذكرت قناة “بي.إف.إم” التلفزيونية، في وقت سابق، أن مطلق النار معروف لدى الشرطة بسلوكه العنيف.