قال مصدر مطلع في شركة سامسونج لصناعة الإلكترونيات أن المشاكل التي أدت لانفجار بطاريات “نوت 7” سببها رغبة الشركة في منافسة آي فون 7.
ونقلت وسائل إعلام عن المصدر قوله: ” بعد أن تداولت صفحات الإنترنت الشائعات عن موعد إصدار آبل لهاتف آي فون 7 الجديد، وأن الهاتف لن تطرأ عليه تغيرات جوهرية تميزه عن سابقاته من هواتف آيفون، سارعت شركة سامسونغ إلى إنتاج نسختها الجديدة من هاتف جالاكسي نوت 7، في رغبة منها بمنافسة شركة آبل”.
وبحسب المصدر فإن رغبة الشركة في الإسراع في إصدار نوت 7، ومحاولتها إضافة ميزات جديدة تميزه عن آي فون 7، أدت في الأشهر الأخيرة إلى تشكيل ضغط كبير على العاملين في الشركة، الذين راحوا يعملون 7 أيام على مدار الأسبوع دون راحة، ما أثر ربما في جودة المنتج، طبقاً لما ورد بموقع “روسيا اليوم”.
وبعد سلسلة من الحوادث التي أدت إلى احتراق تلك الهواتف أثناء شحن البطارية، أطلقت شركة سامسونج في الثاني من سبتمبر حملة لاسترجاع هواتفها المباعة من هذا النوع من أسواق 10 دول، منها كوريا الجنوبية والولايات المتحدة.
وقبل حدوث هذه المشاكل كانت سامسونج تأمل في أن يكون هاتفها الأحدث والأخير نوت 7 الذي طرحته في الثاني من أغسطس/آب الماضي، المنافس الرئيسي لهواتف آي فون 7 في الأسواق.