قال مفتي الديار المصرية السابق دكتور علي جمعة، إن الحاج إذا توفي بملابس الإحرام يدفن بملابسه، فهو كالشهيد.
وأضاف مفتي الديار المصرية السابق، خلال تصريحاته ببرنامج “والله أعلم” المذاع على قناة “سي بي سي” أن من ارتدى ملابس الإحرام ولبى يصبح “حاجا”، لافتًا إلى أنه من أحرم وارتدى ملابس الإحرام في بيته وصلى ركعتين وركب الطائرة متجهًا للأراضي المقدسة ، ومات قبل بلوغ الميقات يتم تكفينه والصلاة عليه بشكل عادي ولا يحسب حاجًا.