ردا على ما تردد عن حضور الفنان أحمد بدير لختام مهرجان "الغدير" فى مدينة النجف الأشرف جنوب العاصمة العراقية بغداد واستغلال الشيعة لحضوره من أجل الترويج للفكر الشيعى وكان بصحبته الفنان فتوح أحمد قال بدير لليوم السابع: لم أقابل شيعى مطلقا و"الغدير" قناة فضائية طلبونى لتكريمى مع الفنان فتوح أحمد وفنانين من كل الوطن العربى من المغرب وسوريا ولبنان ومن مصر كان معنا الكثير من الإعلاميين من صحف مختلفة مثل الأهرام والأخبار والجمهورية .
وأشار بدير: أنا كنت بالحج ورجعت من الحج على تكريمى بالمهرجان ولا أحد يشكك فى معتقداتى ومن يشكك سوف أخلع "جزمتى وأديله بيها" وأنا أرى الموضوع تافه ولن أرد أكثر من ذلك على تفاهات لأن من يثير مثل هذه الأمور متخلفين لا يعرفون شيئا ولم يذهبوا لمكان الحدث ويروا ما رأيناه والدليل أنهم يضعون صورة فاروق الفيشاوى معنا وهو لم يكن موجودا لكنه ذهب العام الماضى فهناك حالة من حالات تزييف الحقائق وتدليسها من أجل الذوبعة وإثارة موضوعات إعلامية فقط.
وتساءل بدير: يعنى أنا لو ذهبت للصين وتم تكريمى هل أصبح بوذيا؟ لابد أن يكون لدينا وعى بأن الفنان حينما يطلب للتكريم يلبى النداء وأنا أكررها لم نرى شيعيا ولم يكلمنا أحد فى أى موضوع يخص الشيعة بالعكس القائمين على المهرجان ناس محترمين وكرمونا وتعاملوا معنا بمنتهى الاحترام.