أسفرت التحقيقات الأولية مع أمير “داعش” في لبنان عماد ياسين، الذي قبضت عليه مديرية المخابرات في الجيش اللبناني، في عملية خاطفة الخميس الماضي، عن كشف جملة من المخططات الإرهابية كان ياسين ينوي تنفيذها خلال الأشهر المقبلة.
وقالت مصادر أمنية لصحيفة “الجريدة” الكويتية في عددها الصادر اليوم الإثنين، إن “مديرية المخابرات كانت تملك معلومات عن أهداف ياسين قبل القبض عليه”، مشيرة إلى أن “بيان الجيش اللبناني قبل ثلاثة أشهر عن إحباط عمليتين إرهابيتين كان تنظيم داعش خطط لتنفيذهما باستهداف موقع سياحي كبير ومنطقة مزدحمة يأتي في هذا السياق”.
وكشفت المصادر عن معلومات جديدة لم تكن لديها، إذ “اعترف ياسين بالتخطيط لاغتيال زعيم تيار المستقبل سعد الحريري”، لافتة إلى أن “فكرة اغتيال الحريري طرحت بعد عودة زعيم المستقبل للاستقرار في لبنان، وظهوره العلني المتكرر في بيروت، ما قد يسهل من الوصول إليه لإنجاز المهمة”.
وقالت إن “مسؤول داعش في الرقة السورية أبوخالد العراقي طلب من ياسين التفكير في العملية، وكيفية الوصول إلى الحريري لإنجاز الاغتيال”، مضيفة أن “أبو خالد العراقي قال لياسين إنه مستعد لتأمين كل احتياجاته البشرية واللوجستية في حال وضع خطة محكمة تنال موافقة قيادة داعش”.
وبيّنت أن “الهدف من اغتيال الحريري هو التسبب في فتنة سنية – شيعية، والتخلص من تيار الاعتدال السني في لبنان، لخلق بيئة حاضنة للتنظيم في حال قرر النزوح من الداخل السوري باتجاه الأراضي اللبنانية”.