كشفت اللجنة الإعلامية بنادي القضاة، اليوم الأحد، حقيقة ما نشر بشأن وفاة المستشار شعبان الشامي مساعد وزير العدل لشئون الطب الشرعي سابقًا.
وأكدت اللجنة الإعلامية في تصريحات صحفية، أن "شعبان الشامي" حالته الصحية مستقرة، ويخضع حاليًا للعلاج بعد إصابته بكسور جراء انقلاب سيارته.
وكانت تداولت أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بوفاة المستشار شعبان الشامي، جراء الحادث الذي تعرض له أول أمس، حيث انقلبت سيارته خلال سيره بطريق مرسى مطروح الجديد بالقرب من مدينة العلمين.
ويخضع الشامي للعلاج حاليًا بمستشفى القوات الجوية داخل غرفة الرعاية المركزة تحت إشراف ورعاية لفيف من كبار الأطباء.
وفي ذات السياق، نفى مصدر مقرب من المستشار شعبان الشامي خبر وفاته، مؤكدًا أن حالته مستقرة جدًا ويعاني من كدمات وخدوش بسيطة في جسده إثر الحادث، وأنه دخل الرعاية المركزة لمجرد الاطمئنان على حالته الصحية ورعايته رعاية كاملة.
وأضاف في تصريح صحفي، أنه خرج منها الآن وتم نقله إلى غرفة عادية بالمستشفى تحت إشراف ورعاية لفيف من كبار الأطباء.
وكان المستشار شعبان ونجله محمد شعبان الشامي، قد أكد أمس للإعلام أن الوالد بمستشفى العلمين وبصحة جيدة، وتم عمل الفحوصات الطبية اللازمة للاطمئنان على صحته لا أكثر .
يذكر أن المستشار شعبان الشامي، المعروف إعلاميًّا بـ"قاضي الإعدامات"، اُختير في التحقيق والحكم في أهم القضايا التي تخص الرأي العام بصفة عامة، كانت أهمها قضيتا الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك والدكتور محمد مرسي.