قالت وزارة التربية والتعليم،إنها تبذل جهودها للنهوض بمنظومة التعليم الفنى فى مصر، ومن خلال ما تضمنته رؤية مصر ٢٠٣٠،بإنجاز عدة مشروعات؛ لتطوير منظومة التعليم الفنى على مستوى السياسات، وعلى مستوى الإجراءات وفق رؤية مصر 2030 وخطة الحكومة / الوزارة 2015-2018 للتعليم الفنى.
وتابعت الوزارة،في بيان لها اليوم،أنه بالنسبة للتطوير والتنمية الشاملة للمنظومة،فقد تم إنشاء (15) مدرسة فنية جديدة خلال عام 2015/2016،ونحو (18) تخصصًا نوعيًّا/مهنة جديدة،و(360) فصلًا ملحقًا جديدًا مقارنة بعدد (130) فصلًا فى العام السابق، و(5) مدارس مهنية جديدة مقارنة بعدد مدرسة واحدة فى العام السابق.
ولفتت الوزارة إلى انه جارٍ التوسع فى المجمعات التكنولوجية، حيث يوجد (3) مجمعات،وجارٍ إنشاء مجمعين آخرين (أبو غالب – مدينة بدر) بتمويل من صندوق تطوير التعليم بمجلس الوزراء،وجارٍ إنشاء (المدرسة الفنية النووية بالضبعة) والتى سيتم افتتاحها اعتبارًا من العام الدراسى 2017/2018، وجارٍ تطوير مدرسة نظام الدونبوسكو فى السويس، وتبدأ الدراسة بها اعتبارًا من العام الدراسى 2017/2018.
وأيضا جاري إنشاء (3) برامج للتعليم المزدوج فى بورسعيد، بالإضافة إلى مدرسة العربى قويسنا (المشروع اليابانى)، وجارٍ كذلك إنشاء مدرستين فنيتين للوجستيات فى بورسعيد والإسماعيلية، وجارٍ إنشاء المدرسة المهنية فى (ديمو) فى الفيوم، وتبدأ الدراسة بها 2016/2017 بالتنسيق مع الجانب الإيطالى.
وكشفت عن الوزارة إنها تستهدف أيضًا،تطوير وإعادة تأهيل نسبة (100%) من مدارس التعليم الفنى خلال (5) سنوات بنهاية عام 2021، وتطوير (50%) من مدارس التعليم الصناعى والزراعى والفندقى (435 مدرسة) وتحويلها إلى مدارس للتعليم المزدوج حتى نهاية 2018، كما تستهدف إنشاء (200) مدرسة داخل مصنع للتعليم المزدوج بنهاية عام 2018، وتم بالفعل إنشاء (40) مدرسة حاليًا، كما أنه جارٍ تطوير (435) مدرسة مستهدفة بنهاية عام 2018 وفق معايير الجودة الأوروبية والعالمية.