أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية قنغ شوانغ عن قلق بلاده إزاء الوضع الراهن فى سوريا بسبب تصاعد النزاعات بين الأطراف المتصارعة هناك وزيادة أعداد الضحايا من المدنيين.

جاء ذلك تعليقا على الاجتماع الطارئ الذى عقده مجلس الأمن الدولي أمس الأحد حول الوضع في سوريا، بناء على طلب من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا عقب تجدد القتال في شمال مدينة حلب السورية.

ودعا قنغ الى وقف اطلاق النار لخلق الظروف المواتية لاستئناف محادثات السلام والمساعدات الانسانية فى اقرب وقت ممكن، مطالبا جميع الاطراف المعنية بالازمة السورية بأن يضعوا مصلحة الشعب السورى نصب اعينهم ويسعوا لوقف الاعتداءات والعنف.

وأكد المتحدث ان وقف اطلاق النار وانهاء العنف هما الشرطان اللازمان للتوصل الى حل سياسى لضمان تحسن الاوضاع الانسانية ومحاربة الارهاب فى المنطقة بشكل فاعل.

وقال إنه لكى يتم تسوية القضية السورية فإن على الجميع ان ينفذوا قرارات مجلس الامن ذات الصلة بشكل جدى وبوجه خاص القرار رقم 2254.

ودعا المجتمع الدولى الى العمل بشكل مواز على جميع المسارات سواء تلك المتعلقة بالهدنة او بالمحادثات السياسية او المساعدات الانسانية والتعاون فى مكافحة الارهاب.