قالت مصادر حكومية سورية إن 55 شاحنة مساعدات دخلت إلى مدينتي (الزبداني ومضايا) التي تحاصرها القوات الحكومية في ريف دمشق برعاية الهلال الأحمر السوري.

ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم /الاثنين/ قولها " إن 17 شاحنة دخلت إلى بلدتي (كفريا والفوعة) المحاصرتين من قبل مسلحي المعارضة في إدلب، كما نقلت الشاحنات مواد غذائية وطبية وإغاثية، وكانت قد دخلت قبل يومين قافلتي مساعدات إلى حي الوعر في حمص وإلى مدينة المعضمية في ريف دمشق.

ويبلغ عدد سكان مضايا، الواقعة بالقرب من الحدود مع لبنان، نحو 40 ألف شخص، وتقع لواء القوات الموالية للحكومة السورية منذ نحو ستة أشهر. ولم يبق في الزبداني سوى ألف شخص.

ووفقا لتقديرات الأمم المتحدة، فإن (كفريا والفوعة) يوجد بهما نحو 20 ألف شخص، وهما محاصرتان منذ إبريل 2015.

وكانت الأمم المتحدة قد استأنفت عمليات الإغاثة في سوريا بعد توقف دام 48 ساعة إثر هجوم عنيف على قافلة تضم 31 شاحنة الاثنين الماضي قرب حلب، مما أسفر عن مقتل أكثر من 20 شخصا وتدمير مخزن للمعونات.