صرح اللواء نادر الجنيدى مدير أمن دمياط،لصدى البلد" بأن محافظة دمياط لم توضع ضمن خطة الوزارة في توزيع الشرطة النسائية على المحافظات لتأمين المدارس.

وأضاف، أن المديرية وضباطها هم من يقومون بعملية التأمين والوضع في المدارس وفي نطاقها تحت السيطرة، وهناك تنسيق بين إدارات المباحث الجنائية والآداب والمخدرات، للمرور اليومى على المدارس والكليات، حيث أن هناك دوريات أمنية متحركة يمكن استدعاءها على الفور في حالة وجود اى شغب وكذلك هناك دويات ثابتة في الميادين الرئيسية في نطاق المحافظة وهى قريبة من المدارس يمكن استدعاء فورا، وتقوم بالمرور من وقت لآخر على المدارس، بهدف تحقيق أعلى معدلات تأمين للمدارس والجامعات والمعاهد بمناسبة بدء العام الدراسى الجديد.

وأكد أن خطة تأمين المدارس والكليات تعتمد على محورين: الأول تكثيف الخدمات على المنشآت التعليمية خاصة في ضوء بدء العام الدراسى الجديد بالمحافظة وما يستلزم الأمر من تكثيف فعاليات الأداء الأمني لمواجهة أية احتمالات ومتغيرات على الساحة الخارجية وما قد يكون لها مردود داخلي، والمحور الثاني عبارة عن نشر عناصر من إدارة البحث الجنائي من خلال دوريات أمنية قبل وخلال وبعد انتهاء اليوم الدراسي معززة بقوات من قسم مباحث العنف ضد المرأة للقضاء على ظاهرة التحرش الجنسي، ولو وجد هناك حاجة للشرطة النسائية فمن الضرورى استدعائها في اى وقت.