يبدأ يوم الثلاثاء “مهرجان تطوان المتوسطي للمسرح المتعدد” في دورته الحادية عشر بمشاركة عروض من مصر والأردن وإسبانيا والمغرب.
يقام الافتتاح على مسرح اسبانيول في مدينة تطوان بشمال المغرب حيث يقدم العرض المسرحي المغربي (لكاسامار) لفرقة بروفا للفنون المشهدية.
وتنظم مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان الدورة الجديدة للمهرجان في الفترة من 27 سبتمبر أيلول إلى الثاني من أكتوبر تشرين الأول تحت شعار (المسرح والتنمية).
ومن بين العروض المشاركة في المهرجان (نحن نسامح) من الأردن و(الغناء العميق في الفدان) من إسبانيا و(3 دي) من مصر و(طوق الحمامة) من المغرب.
ونقل راديو تطوان عن رشيد الميموني رئيس مؤسسة المسرح الأدبي بتطوان قوله إن المهرجان “يسعى إلى المساهمة في تقريب الثقافات المتوسطية وتبادل التجارب الإنسانية خاصة في مجال الإبداع والتأليف والإخراج المسرحي.. خاصة أن أب الفنون يعد من المؤشرات الثقافية الغنية في تاريخ شعوب منطقة حوض المتوسط.”
وأضاف أن الدورة الجديدة “تسعى جاهدة إلى إغناء التجربة المسرحية الوطنية بشكل عام وتعريف الأجيال الصاعدة بتاريخ شمال المغرب المسرحي ورواده.”
ويكرم المهرجان هذا العام الأردني محمد أبو سماقة مدير مهرجان جرش والفنان أشرف زكي نقيب الممثلين المصريين والممثلة المصرية روجينا والفنانة الإسبانية شاري إكسبريتي إضافة للمغربي محمد التقال المندوب الجهوي لوزارة الثقافة بتطوان.
وتقام على هامش المهرجان ندوة في التاسع والعشرين من سبتمبر بمشاركة عدد من النقاد والباحثين من بينهم الباحث الطيب الوزاني الشاهدي والكاتب خالد أقلعي والفنان أشرف زكي إضافة إلى لقاءات مفتوحة مع مقدمي العروض وورش عمل.