- الحياة : تصريحات مشعل حول خطأ انفراد "حماس" بحكم غزة شجاعة

- الشرق الأوسط: صور جديدة لتجنيد الحوثيين للنساء والأطفال

- القدس : قصف مدينة " حلب" براجمات الصواريخ " جحيم لامثيل له "

- عكاظ :حقوق الإنسان تتهم الفيفا برعاية مباريات مقامة على أراض فلسطينية مسروقة

ناقشت صحف العرب الصادرة يباح اليوم ملفات هامة،كان ابرزها مانشرته صحيفة الحياة " اللندنية "، التى سلطت الضوء على ترحيب حركة فتح بتصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل التي وصف فيها استفراد الحركة بالحكم في غزة بأنه "خطـــأ" واصفة تصريحاته بــــ"الشجاعة".

من جهته صرح الناطق باسم فتح أسامة القواسمي إن تصريحات مشعل إيجابية واستخلاص للعبر، واعتراف شجاع من مشعل بأن يقول في الإعلام بأنهم أخطأوا؛ معتبرا أن هذا الاعتراف بالخطأ واستخلاص العبر، وإن كان متأخرًا، هو شيء إيجابي.

وطالب بترجمة تصريحات مشعل على أرض الواقع وعكسها إيجابيًا في قطاع غزة، والتراجع عن الحكم بطريقة واقعية وسياسة الانقسام والتفرد بالحكم في القطاع .

كان مشعل قال: إنه لن ينافس على رئاسة المكتب السياسي لـ "حماس" في الانتخابات التي ستُنظم العام المقبل، مشيرًا في الوقت ذاته إلى أن الحركة أخطأت عندما استسهلت حكم قطاع غزة بمفردها عقب الانقسام مع فتح ؛ مضيفا ؛ العام المقبل ستجرى انتخابات داخلية في حماس وسيُنتخب رئيس جديد للمكتب السياسي للحركة .

وأضاف: كما أن هنية رئيس وزراء سابق، وهذا نموذج فلسطيني نفخر به، لا بأس أن يكون مشعل رئيس مكتب سياسي سابق لحماس.

أما صحيفة " الشرق الاوسط "فذكرت ان وسائل الاعلام المختلفة ان الصور المختلفة التى ينشرها اعلام الحوثيين تشير الى تجنيد للنساء والأطفال؛مؤكدة انها ليست المرة الأولى التي ينتهك فيها الطرفين براءة الأطفال والنساء، وحصانتهما من الدخول في براثن مصالح شخصية بحتة، والزج بهما في معادلة القتال والموت.

وأضافت ان مشكلة أخرى إضافية تمثلت في تجنيد النساء في الحرب ومن قبل الجماعة الحوثية ذاتها التي سبق لها تجنيد الأطفال في حروبها السابقة مستغلة أوضاع الأسر الاقتصادية وجهلها ومنتهكة بذلك طفولة الصغار الذين حولتهم إلى بيادق محاربة وقرابين مزهقة، فضلا عن انتهاكها الصارخ للمرأة اليمنية التي أقحمتها في أتون الحرب، وجعلت منها صورة غير معتادة أو مألوفة في بيئة ملتزمة محافظة، بتقاليد وأعراف مانعة للمرأة من حمل السلاح أو القتال في الحروب أيا كانت

وإذا كانت ظاهرة تجنيد الأطفال مثلت بادرة خطيرة ومؤرقة تنبئ بكارثية الفعل، فإن تجنيد النساء وفي بيئة منغلقة محافظة زاد من هول الصدمة التي تسببت بها الميليشيات الانقلابية

وفى الملف السورى؛اهتمت صحيفة القدس العربى بوصف مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا بكلمات مؤثرة الأوضاع في الجزء الشرقي لمدينة حلب السورية الذي يشهد غارات جوية مستمرة.

وجاء في تقرير دي ميستورا الذي عرضه على مجلس الأمن ينيويورك: لدينا تقارير وفيديوهات وصور عن استخدام قنابل حارقة تنتج كرات لهب هائلة بدرجة تضيء الظلام الحالك في شرق حلب كما لو كان نهارا.

وتابع : أن التحري عن العدد الدقيق للغارات الجوية التي يتم معظمها في الليل أمر غير ممكن، وأضاف: سمعنا عبارة "لا مثيل له" سواء فيما يتعلق بالعدد أو حجم ونوع القصف؛ موضحا ان هناك تقارير عن استخدام قنابل خارقة للخنادق، مشيرا إلى أن هناك صورا لفوهات أرضية أكبر من التي كانت تحدثها غارات سابقة.

وأوضح : أن المدنيون في كل مكان بالمدينة يسألون أنفسهم أي مكان على الأرض في هذه المدينة المعذبة من الممكن أن يكون آمنا

صحيفة "عكاظ" نقلت تقرير منظمة "هيومن رايتس ووتش" – حقوق الانسان - اتهام الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، برعاية مباريات تجري في مستوطنات إسرائيلية على أراضٍ "مسروقة" في الضفة الغربية المحتلة، داعية إلى إجبار نوادي كرة القدم الإسرائيلية في المستوطنات على الانتقال إلى مكان آخر.

وقالت المنظمة المدافعة عن حقوق الإنسان، والتي تتخذ من نيويورك مقرًا لها، في تقرير: "إن ستة نوادٍ في الدوري الإسرائيلي تلعب في مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة غير الشرعية بموجب القانون الدولي".

وبحسب التقرير، فإن الفيفا عبر السماح بإجراء مباريات على هذه الاراضي، تنخرط في نشاط تجاري يدعم المستوطنات الإسرائيلية.