السيسى لـ«الشباب»:

«بلدنا أولى بيكم.. وإحنا مش سايبينكم»

أنا مسئول عن إحياء الأمل فى نفوس الشباب

"عشانكم موجودين وهنفضل نشتغل لآخر لحظة"

السيسي:

مسئول أمام الله وأمامكم عن الدفاع عن الدولة المصرية

لن يستطيع أحد أن يفصلنا عن أشقائنا في الخليج

الإنفاق داخل الجيش لا يتم إلا بأوامر مني شخصيا

طرح سلع بكميات كبيرة في الأسواق لمواجهة ارتفاع الأسعار

مصر عصية على أن تكون دولة لا جئين

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، مشروع "غيط العنب بشاير الخير" بمحافظة الإسكندرية، بحضور عدد من الوزراء و قيادات القوات المسلحة .

وسلم الرئيس الأسر التي تم نقلها خلال المشروع، شقق سكنية متكاملة، تم تجهيزها بالفرش والأجهزة الكهربائية، والمنطقة كاملة المرافق والخدمات ومجمع سكني حضاري لأهالي منطقة غيط العنب على قطعة أرض مساحتها نحو 13 فدانًا تبرعت بها المحافظة.

وفي بداية كلمته، دعا الرئيس حضور الإحتفالية للوقوف دقيقة حدادا على روح ضحايا حادث رشيد.

وقال إن حدود مصر البرية والبحرية تصل لـ5 آلاف كم، والجهد المطلوب لتأمين الحدود لمنع التهريب من خلالها سواء كان من خارجها أو داخلها يحتاج لعمل ضخم جدا، والدولة لن تستطيع إحكامه بنسبة 100%.

وأضاف: "متألمين لحادث غرق مركب رشيد وكان على متنها شباب مصر، ونحن كدولة بمؤسساتها معنيين بالأزمة، وملتزمين بحماية الحدود، ولابد أن يساهم الجميع بدوره لعدم تكرار ما حدث".

وتابع أنه يتم الآن إنشاء مشروع استزراع سمكي، وهو الأكبر على مستوى مصر وسينتهي في خلال 3 أشهر على حد أقصى، وبه 6 مصانع لصالح الاستزراع السمكي، و2500 حوض للاستزراع.

وأضاف أن الدولة تبذل المزيد الجهود للإسراع في تنمية منطقة رشيد وكفرالشيخ بنفس المنطقة التى شهدت حادث غرق المركب غير الشرعية بمنطقة رشيد، وأننا ننفذ حاليا مشروعا للاستزراع السمكى إلى جانب منطقة صناعية سيتم الانتهاء منها خلال عامين.

ووجه رسالة للشباب قائلا: "سايب بلدك ليه ..لن نترككم و لكن تنفيذ المشروعات الكبري يحتاج للوقت ".. "أي شاب من شبابنا عشان يهاجر بيدفع مبلغ كبير، وبلدنا أولى بيكم، وإحنا مش سايبينكم".. " إنت سايبها وماشي ليه، تزعلنا وتزعل أسرتك ومصر كلها عليك ليه، بلدك مصر مش سايباك، أمال احنا قاعدين بنعمل ايه، احنا عشانكم موجودين وهنفضل نشتغل لآخر لحظة وبكل قوة".

وطالب الرئيس الجمعيات الخيرية والمصريين ورجال الأعمال والحكومة التكاتف لمواجهة التحديات، مؤكدا: "محدش كان يحلم نشوف اللي احنا شايفينه".

وشدد على أن الدولة لن تتخلى عن شبابها، وستقدم كل الدعم لإعطاء الأمل للشباب ، طرح مشروعات الصغيرة و المتوسطة بكافة الرخص التى تحتاجها بداية من الأراضى، المرافق بكافة بالمنشأت المخصصة والتراخيص اللازمة .

وخاطب السيسي" المسئولين، بضرورة إستكمال مسار الدولة للتغلب على التحديات التى تقابل الشباب، قائلا :" أنا أول مسئول عن إحياء الأمل بنفوس الشباب بالعمل والإنجاز" .

وأوضح الرئيس السيسي، أن حلمه الفترة القادمة يتمثل بإنتهاء فيروس سي من مصر، موكدا أنه لا توجد قوائم انتظار لدي وزارة الصحة لمرضى فيروس سي مطالبا بإنشاء قوائم لفحص كافة المواطنين لتأكد من خلو الدولة من المرض و استكمال علاج باقى المصابين.

وأشاد بجهود وزارة الصحة للقضاء على فيروس سي مما أدي لتراجع معدلات الإصابة ، مشددا على حاجة الدولة لدعم ثقافة الوقاية للإنهاء المرض من جذوره، مؤكدا أن دور المجتمع المدنى فى مواجهة فيروس سي أدهش العالم.

في سياق أخرـ قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، إن الارهاب ليس برفع السلاح فقط ولكن بترويج الشائعات التي تهدف لهزيمة المواطنين نفسيا.

وأضاف "لو حصل في مصر اللي بيحصل في دول أخرى، مصر مش هتنفع لينا ولا لحد تاني".

وأكد أن الدولة نجحت في تحقيق نجاح كبير في مواجهة الارهاب، مؤكدا أن الدولة بقواتها المسلحة والداخلية لن يستطيع أحد أن يمس الدولة المصرية، مضيفا "لدينا خطة لانتشار الجيش في مصر خلال 6 ساعات لحماية الدولة".

وقال "مسئول أمام الله وأمامكم عن الدفاع عن الدولة المصرية".

وشدد على أن الأمن القومي العربي والخليج جزء من أمن مصر ولن يستطيع أحد أن يفصلنا عن أشقائنا في الخليج، مضيفا أن مصر استطاعت تحقيق نجاح كبير على مستوى السياسة الدولية، وهو ما ظهر واضحا في رحلاته الأخيرة في الهند والصين.

بينما استنكر الرئيس عبدالفتاح السيسي، ما شهدته الفترة الماضية من هجمة شرسة على الدولة والقوات المسلحة، قائلا:" ده معقول يا مصريين.. ده جيشك انت مش جيشي أنا..الجيش ملك الشعب المصري فقط ".

وكشف "السيسي" عن اتفاقه مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة يوم 27 يناير عن أن الدولة تواجه تحديات ضخمة ، وستكون تحدي لمن يتولى قيادة مصر، ولا خيار لدينا إلا أنكم تضعوا يدكم معى لإصلاح الدولة.

وأكد الرئيس السيسي، أن الإنفاق داخل القوات المسلحة لا يتم إلا بأوامر مني شخصيا أو من وزير الدفاع ، قائلا": الجيش المصري لن يأخد جنيه ورق يضع فى جيب أحد ولا تصرف إلا في مكانها بأمر منى شخصيا".

وبشأن ارتفاع أسعار السلع، قال الرئيس ، إننا يجب أن نعترف بأنه خلال الـ5 سنوات الماضية، زاد حجم الأموال في أيدي المواطنين بما يعادل 200 مليار جنيه وأن مرتبات العاملين بالحكومة تزيد 150 مليار جنيه سنويا، وقيمة الزيادة في المعاشات بلغت 53 مليار جنيه.

وأكد الرئيس أن زيادة الأسعار ليست بسبب جشع التجار كما يشاع، لكنها بسبب زيادة القدرة على الشراء وعدم توافر السلع.

وشدد على أنه لحل أزمة ارتفاع الأسعار لابد من زيادة المعروض بسعر مناسب، وهناك برنامج لزيادة المعروض من السلع التي تهم المواطن.

وأشار إلى أنه خلال شهرين سيكون حجم السلع الذي ستطرحه الدولة كبيرا، بصرف النظر عن سعر الدولار.

وطالب الرئيس عبد الفتاح السيسي، الحكومة، ببذل جهد مضاعف لضبط الأسعار.

ووجه السيسي رسالة لرؤساء البنوك قائلا: إن التحديات الحالية التي تمر بها مصر لن تنتهي سريعا، وستحتاج لوقت لنستطيع تخطيها.

واقترح عليهم رؤساء البنوك الحصول على "الفكة" من المعاملات البنكية وتخصيصها لصالح المشروعات القومية، قائلا "ليه مناخدش الفكة وتخصيصها للمشروعات القومية، موجها حديثه لرؤساء البنوك "لو سمحتم أنا عايز الفلوس دي إزاي معرفش".

وأكد الرئيس أن المصريين يرغبون في المساهمة في المشروعات القومية ولكنهم لا يعرفون آلية المشاركة، واستشهد بالآية القرآنية "وألف بين قلوبكم"، دليل على رغبة المصريين المساندة في ادخال الفرحة على غيرهم من المواطنين.

وشدد على أن ما يحاك ضد مصر يؤكد على أن مصر عصية على أن تكون دولة لا جئين.