قبل ساعات من المناظرة المرتقبة اليوم الاثنين، قدم كل من المرشحة الديمقراطية للانتخابات الأمريكية هيلارى كلينتون والمرشح الجمهورى دونالد ترامب صكوك الولاء لإسرائيل خلال المقابلة التى أجريت أمس مع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى نيويورك.
وقال ترامب إنه سيعترف بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل فى حال انتخابه، وأعلنت حملة ترامب أن الاجتماع الذى استمر أكثر من ساعة مع نتنياهو عقد فى برج ترامب بنيويورك وتطرق إلى "مواضيع عدة مهمة للبلدين".

ترامب ونتنياهو فى نيويورك
وأضافت الحملة أن ترامب اعترف بأن القدس هى العاصمة الأبدية للشعب اليهودى منذ أكثر من ثلاثة آلاف عام، وأن الولايات المتحدة تحت إدارة ترامب ستقبل فى نهاية المطاف بالتوصية القديمة العهد للكونجرس بالاعتراف بالقدس عاصمة موحدة لدولة إسرائيل".
وأورد بيان حملة ترامب، أن الأخير بحث أيضا مع نتانياهو "المساعدة العسكرية والأمن والاستقرار الإقليمى".
وتابعت الحملة أن ترامب اعترف بإسرائيل شريكا أساسيا للولايات المتحدة فى الحرب العالمية على الإرهاب الإسلامى المتطرف. وقد ناقشا طويلا الاتفاق النووى مع إيران والمعركة ضد تنظيم داعش ومسائل آخرى عديدة تتصل بالأمن الإقليمى".
وقال البيان أيضا إن ترامب أقر بإن إسرائيل ومواطنيها عانوا منذ وقت طويل من الإرهاب الإسلامى. وهو يتفق مع رئيس الوزراء نتانياهو على أن الشعب الإسرائيلى يريد سلاما عادلا ودائما مع جيرانه، لكن هذا السلام لن يكون إلا حين يتخلى الفلسطينيون عن الكره والعنف ويقبلون بدولة إسرائيل كدولة يهودية.
من جهته، شكر نتانياهو لترامب صداقته ودعمه لإسرائيل بحسب بيان لمكتبه وأضاف أن الرجلين التقيا لأكثر من ساعة وتناولا المواضيع المتصلة بأمن إسرائيل وجهودها لبلوغ السلام والاستقرار.
ومن جانبها ، كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية عن تفاصيل اللقاء الذى جمع رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو والمرشحة الديمقراطية للانتخابات الأمريكية هيلارى كلينتون فى نيويورك أمس.

كلينتون ونتنياهو
وقالت الصحيفة إن "كلينتون" تعهدت بوقف أى خطوات تصعيدية ضد إسرائيل فى مجلس الأمن، موضحة أنها تعهدت كذلك بمعارضة أى خطوات تتخذ فيما يتعلق بحل الصراع الفلسطينى – الإسرائيلى دون مباحثات مباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
وأضافت الصحيفة أن "كلينتون" أكدت خلال المقابلة على أن إسرائيل القوية والآمنة يعد شيئا إيجابيا للولايات المتحدة الأمريكية، موضحة أن تل أبيب وواشنطن بينهما علاقات مصلحة مشتركة.
وأوضحت الصحيفة أن "كلينتون" أثنت على اتفاق المساعدات العسكرية الذى أبرم بين الولايات المتحدة وإسرائيل والذى يبلغ قيمته 38 مليار دولار على مدار 10 سنوات.
ومن جهته، صرح رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، بأنه لن يتدخل فى سياسات الأمريكيين وأن لدى مرشحى الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب وهيلارى كلينتون دراية كاملة بالشئون الإسرائيلية.
وقال نتنياهو فى تصريحات نشرتها صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية اليوم عقب اجتماعاته مع كل من ترامب وكلينتون: "من الضرورى أن يعلم المواطنون الإسرائيليون أنه بغض النظر عن نتيجة الانتخابات الأمريكية فإنه سيكون لدينا صديق فى البيت الأبيض، وسيواصل الرئيس الأمريكى القادم التحالف القوى بين إسرائيل والولايات المتحدة".
وأشار إلى أن التحالف القوى بين الجانبين تجسد فى صفقة المساعدات التاريخية التى وقعت مؤخرا وبلغت قيمتها 38 مليار دولار، وأنه من المهم استمرار التحالف بين البلدين والعمل سويا على التحديات التى تعصف بالشرق الأوسط.
وكان ترامب، قد وصف المساعدات العسكرية الأمريكية لإسرائيل بأنها "استثمار ممتاز" للولايات المتحدة.
كما اتفق ترامب مع نتنياهو، على أن عملية السلام فى الشرق الأوسط لن تتحقق إلا عندما "ينبذ الفلسطينيون الكراهية والعنف ويقبلون بإسرائيل كدولة يهودية"، على حد قوله.
وعلى صعيد متصل، شددت المرشحة الأمريكية هيلارى كلينتون على "المصالح الاستراتيجية" بين البلدين، وأكدت دعمها لصفقة المساعدات العسكرية الكبيرة التى وعدت فيها الولايات المتحدة إسرائيل مؤخرا.
وأكدت أن البلدين سيعملان جنبا إلى جنب لـ "فرض وتنفيذ الاتفاق النووى مع إيران" الذى تعارضه إسرائيل بشدة، كما وعدت كلينتون نتنياهو بمساعدة إسرائيل على مواجهة "التهديدات الإرهابية" الإقليمية، بحسب ما أفادت حملتها.
وجددت كلينتون تأكيد التزامها العمل من أجل حل النزاع الإسرائيلى-الفلسطينى على أساس حل الدولتين عن الطريق التفاوض المباشر بين الطرفين.