أكد الدكتور حسين العطفى، الأمين العام للمجلس العربى للمياه، أن المنطقة العربية الأكثر معاناةً من ندرة المياه فى العالم، ومعرضة بشدة لخطر الجفاف، بالإضافة إلى ما تشهده من صراعات ونزاعات، ما أدى إلى فقدان سبل كسب العيش، وارتفاع أسعار الوقود والمواد الغذائية وانخفاض القوة الشرائية، ولا سيما لأولئك المستضعفين والفقراء والمهمشين والنازحين .
وأضاف "العطفى"، فى كلمته خلال ورشة العمل الإقليمية حول تعزيز مفهوم الهشاشة الاجتماعية فى المنطقة العربية، لليوم الثالى، والتى ينظمها المجلس العربى للمياه بالتعاون مع الجامعة العربية وعدد من المنظمات الدولية، أن النزاعات بالمنطقة أدت إلى موجات من الهجرة والتوترات الاجتماعية، وساهمت فى انعدام الأمن الغذائى والمائى فى كثير من البلدان، خاصة فى سوريا والأراضى المحتلة .
وأشار "العطفى" إلى أن الورشة ستضع استراتيجيات وسياسات للتغلب على الحواجز التنظيمية والمالية والمعلوماتية لزيادة الاستثمارات فى تغير المناخ والحد من مخاطر الكوارث لتحقيق التنمية القائمة على الصمود، وكذلك مناقشة ووضع أطر لمواجهة المخاطر التى تواجهها المنطقة العربية جراء التغيرات المناخية والكوارث الطبيعية وتأثير ذلك بشكل كبير على الواردات الغذائية، ودور الحكومات فى وضع السياسات على المستويين الوطنى والمحلى، ودور المنظمات الدولية فى دعم الحكومات إقليمياً ودولياً وبناء القدرات لمواجهة تلك المخاطر .