استنكر وزير الداخلية البريطاني السابق في حكومة حزب العمال، ديفيد بلانكيت، اليوم الاثنين اعادة انتخاب جريمي كوربين زعيما للحزب، واصفا انتخابه "بالكارثة"، التي ستضع نهاية لآمال الحزب في أي انتخابات.

وقال بلانكيت في تصريحات لصحيفة "الديلي ميل" إن فوز السياسي اليساري كوربين الساحق بنسبة 62% أمام منافسه أوين سميث يوم السبت، كان "كارثة مطلقة"، مطالبا من وصفهم بـ"المعتدلين" بالقتال لاستعادة الحزب.

وتابع:"بالنسبة لحزب العمال الذي أحبه، والذي كرست أكثر من 50 عاما من حياتي لخدمته، فان إعادة انتخاب جريمي كوربين كزعيم كارثة".

وأضاف :"أنا في حالة من اليأس في هذا الوضع الكارثي، وبصراحة لا أستطيع أن أرى كيف سنخرج منه".

ووصف الوزير الأسبق أنصار كوربين بالماركسيين الذين يبتعدون جدا عن القطاع الواسع من الناخبين. وقال "إن حزب العمال تحت رئاسة كوربين لا يمكن انتخابه.. لا أستطيع أن أفهم ماذا يعتقد الأعضاء ال313 ألف الذين صوتوا لصالحه وماذا يستطيعون تحقيقه في السنوات الثلاث المقبلة؟، وماذا ستكون النتيجة النهائية؟، غير هزيمة ساحقة في الانتخابات العامة في عام 2020. "

لكن الحليف الوثيق لكوربين، جون ماكدونيل، قال إن على اللورد بلانكيت الاستجابة لنداء زعيم الحزب بالوحدة خلفه.