مع حلول الذكرى الثالثة للمجزرة الأبشع في تاريخ مصر الحديث، يسترجع المصريون صور وحكايات دموية، نجى منها من نجى ليروي تفاصيل حكاية الجريمة.
وراح ضحية مجزرة فض رابعة العدوية أكثر من 3 آلاف من المعتصمين بالميدان الذين اعتصموا فيه بشكل سلمي لإعلان موقفهم الرافض لانقلاب الثالث من يوليو 2013م.
ونجى العديد ممن حضروا مجزرة الفض ليدلوا بشهاداتهم على الضحايا والمصابين الذين حوصروا بين دبابات وطائرات تابعة للجيش والقوات الخاصة من الشرطة، لتروي عدسات الكاميرا مشاهد مهيبة في تلك المجزرة، صورتها عدسة شبكة "رصد".
شاهد الفيديوهات: