تجردت امرأة من كل مشاعر الإنسانية وغريزة الأمومة وهربت من زوجها للعيش مع عشيقها وهى حامل، واتفقت معه على بيع رضيعتها بعد ولادتها للإنفاق عليه. تم القبض على المتهمين وتولت نيابة القاهرة الجديدة التحقيق برئاسة المستشار شريف عبد المنعم.
وأوضحت تحقيقات المستشار محمد سعد مدير نيابة القاهرة الجديدة بسكرتارية سيد صابر، أن المتهمة تزوجت وأقامت فى شقة بالقاهرة الجديدة، حيث تعرفت على شاب مالك محل بالقرب من مكان سكنها ونشأت بينهما علاقة عاطفية، تطورت إلى علاقة جنسية.
وتبين من التحقيقات والتحريات أن المتهم كان يتردد على شقة عشيقته فى غياب زوجها، الذى كان يذهب إلى عمله، وأقام علاقة جنسية معها أسفرت عن حملها سفاحا، فاتفقت العشيقة مع المتهم على الهروب معه والعيش فى مكان بعيد، حيث هربت وهى حامل ولم يعلم زوجها مكانها على مدار عام.
واتفق المتهم مع عشيقته على بيع الجنين عقب ولادته للتخلص منه والاستفادة من المبلغ للإنفاق عليهما، حيث ولدت المتهمة الجنين “طفلة” وتوجه المتهم إلى أحد المستشفيات يطلب منهم بيع الطفلة.
انكشف أمر المتهمين عندما أبلغ عامل بالمستشفى رجال الشرطة، ليتم القبض عليهما، وباستدعاء زوج المتهمة تعرف عليها واعترف المتهمان أمام النيابة بارتكابهما الواقعة.