قال وزير العدل في ولاية ميتشواكان المكسيكية إن السلطات عثرت على قس مقتولا في ثالث حادثة من نوعها في البلاد في غضون أسبوع.

وقال مكتب وزير العدل في الولاية إن جثة القس خوسيه ألفريدو جيلين كانت على طريق سريع بين بوروانديرو وزينابارو.

وأشار المكتب إلى أن نتائج التشريح أظهرت أن طلقات نارية هي التي تسببت بوفاته مشيرا إلى أنه قتل قبل خمسة أيام من العثور على جثته.

وذكرت جمعية كريستيان سوليداريتي وورلد وايد الحقوقية أن جريمة القتل تأتي بعد عقد من أعمال العنف المرتبطة بالمخدرات في المكسيك التي لطالما نالت من الكنيسة الكاثوليكية مما أسفر عن مقتل 31 قسا خلال العشر سنوات السابقة لعام 2015.

وقال مكتب وزير العدل في الولاية أمس الأحد إن أحدا لم يتلق اتصالا لطلب فدية بعد الإبلاغ عن فقدانه في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وتأتي عملية القتل بعد أيام من خطف القسين أليخو خيمينيز وخوسيه خواريز بعنف من كنيستهما في مدينة بوزا ريكا والعثور عليهما مقتولين في ولاية فيرا كروز المطلة على خليج المكسيك.