أكد محمد سعد رئيس الإدارة المركزية للتعليم الثانوى والخاص والرسمى للغات بوزارة التربية والتعليم، أن الدراسة بدأت بشكل هادئ ومنتظم بجميع مدارس المتفوقين الموجودة في مصر.

وأوضح "سعد" في تصريح خاص لموقع صدى البلد، أن هناك 10 مدارس للمتفوقين مفتوحة ومجهزة بكافة المعامل والادوات المطلوبة وتعمل بكامل طاقتها حاليا، هي مدرسة المتفوقين للبنين في القرية الكونية بمدينة السادس من أكتوبر، ومدرسة المتفوقين للبنات بالمعادي، ومدرسة المتفوقين بالإسكندرية، ومدرسة المتفوقين بكفر الشيخ، ومدرسة المتفوقين بالدقهلية، ومدرسة المتفوقين بالإسماعيلية، ومدرسة المتفوقين بأسيوط، ومدرسة المتفوقين بالبحر الأحمر، ومدرسة المتفوقين بالأقصر، ومدرسة المتفوقين بالغربية.

أما بالنسبة لمدرسة المتفوقين بالمنوفية، فقد أشار "سعد" إلى أنها مازالت تجهز حتى الآن، لافتًا إلى أن طلابها يدرسون بمدرسة المتفوقين بالدقهلية.

وقال "سعد": أن كل مدرسة من هذه المدارس يدرس بها 150 طالبا.

وأوضح "سعد" أن هناك متابعة مستمرة لسير العمل داخل هذه المدارس، مشيرًا إلى أن اللواء حسام أبو المجد رئيس القطاع الفني لشئون مكتب الوزير اهتم بنفسه مع بدء الدراسة بتفقد مدرسة المتفوقين بالاسكندرية والغربية وتأكد أن الاوضاع مستقرة، كما قام رئيس لجنة التعليم بالبرلمان بزيارة مدرسة المتفوقين بكفر الشيخ وانبهر بمستواها.

وأشارت الاحصائيات الرسمية المعلنة من جانب وزارة التربية والتعليم مؤخرًا الى حجم الملايين التي تنفق على تلك المدارس، حيث إن المدرسة الواحدة تكلف الدولة 100 مليون جنيه، وهو ما يساوي تكاليف إنشاء 5 مدارس حكومية عادية، كما تصرف الدولة على الطالب الواحد من 30 إلى 35 ألف جنيه في السنة الواحدة، مع العلم أن المدرسة الواحدة تضم 150 طالبا يتم توزيعهم على 6 فصول، لتصبح كثافة الفصل الواحد بمدارس المتفوقين 25 طالبا فقط في الفصل.