وضعت إحدى المجلات الأميركية المختصة بالرياضة صورة لاعبة محجبة على الغلاف الخاص بها ، بحسب تقرير لموقع "بزفيد" الأميركي
وانتقلت رهف الخطيب البالفة من العمر 32 عاما في الثمانينات إلى الولايات المتحدة ،وتعيش الآن بولاية "متشجن" الأميركية مع زوجها وثلاثة من الأطفال ، وتقول رئيسة تحرير المجلة إن الخطيب تواصلت معهم واشتكت من قلة تمثيل المرأة المسلمة المحجبة في المجلة ،وتحدتهم بأنها ستغير ذلك .
والتقى موقع "بزفيد" بـ "رهف" في ألمانيا حيث تستعد أن تجري سباق الماراثون السادس لها ، وأكدت أنها لم تكن تتوقع أبداً أن توضع صورتها على الغلاف ، في حين تقول رئيس تحرير المجلة الرياضية "نحن نحب كل شيء تمثله "رهف" من تحفيز النفس ، وتحدي الصور النمطية وتحفيز الاخرين "
وتقول رهف: "بالرغم من أن هناك مناخ سلبي ضد المسلمين إلا أنها تلقت ردود فعل جيدة ، ولم يكن هناك أي ردود فعلل سلبية .