استكمل الجيش التركي، نقل 45 طائرة مقاتلة وأخرى تدريبية، و11 مروحية، من داخل العاصمة أنقرة، إلى مختلف القواعد الجوية في الولايات التركية، وذلك بعد الانتهاء من نقل ثكنات القوات البرية وآلياتها خارج المدن.

وتأتي خطوة إفراغ المدن التركية من القطع العسكرية، بناء على قرار سابق من رئيس الوزراء بن علي يلدريم، بعد المحاولة الانقلابية الفاشلة منتصف يوليو الماضي، واتخاذ الانقلابيين قاعدة “أقينجي” الجوية في العاصمة، مركزًا لهم، حيث صرح بعدها قائلًا: “لا نريد أن نرى دبابة أو مقاتلة أو مروحية في أنقرة”.
وقال وزير الدفاع التركي فكري إشيق، لوكالة “الأناضول”، اليوم، “الخطوة الحالية تهدف لإخراج 180 طائرة مقاتلة وتدريبية ومروحية من داخل المدن، بعد أن انتهينا خلال الفترة الماضية من نقل الآليات العسكرية والدبابات من داخل المدن إلى خارجها”.
وأضاف إيشق “عملية نقل الطائرات العسكرية من مقاتلات وحوامات إلى خارج المدن وتوزيعها وفق مهامها في القواعد الجوية بالولايات سيتم خلال فترة قصيرة”.
وشهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف يوليو الماضي، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة “فتح الله غولن”، وحاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.
واستخدم الانقلابيون طائرات ومروحيات إضافة إلى دبابات وآليات عسكرية مختلفة في شوارع العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول.
وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم المدن والولايات التركية؛ إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة تجاه البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، والمطار الدولي بمدينة إسطنبول، ومديريات الأمن في عدد من المدن، ما أجبر آليات عسكرية كانت تنتشر حولها على الانسحاب، وساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي.