أفاد الموقع الرسمي للحملة الانتخابية للمرشحة الديمقراطية لانتخابات الرئاسة هيلاري كلينتون أن منافسها الجمهوري دونالد ترامب لا يحظى بدعم أي رئيس من رؤساء أمريكا الخمسة الأخيرين.
وأشار الموقع في تقرير، أصدره أمس الأحد إلى أن ترامب لا يحظى بدعم الرئيس المنتهية ولايته باراك أوباما، ولا بدعم الرؤساء الأمريكيين السابقين الأربعة الذين لا يزالون على قيد الحياة، بمن فيهم الجمهوريان جورج بوش الأب وجورج بوش الأبن.
وذَّكر الموقع بتصريحات لأوباما، أكد فيها أن ترامب ليس مؤهلا لتولي زمام الرئاسة الأمريكية، حيث قال آنذاك أوباما متوجها بكلامه إلى ترامب: “‘طالما لم تجلس في هذا المقعد لا تعرف كيف يمكن حل الأزمات العالمية”.
وأشاد أوباما في خطاب، ألقاه أثناء مؤتمر الحزب الديمقراطي، بمهارات هيلاري كلينتون، واصفا إياها بالشخصية الأكثر تأهلا في التاريخ الأمريكي لتسلم رئاسة البيت الأبيض.
بدوره، أعرب زوج المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، الرئيس السابق بيل كلينتون، أثناء أعمال المؤتمر، عن موافقته التامة على ما قاله الرئيس أوباما بحق ترامب، مؤكدا أن هيلاري تلقت تأهيلا غير مسبوق واستفادت من الفرص المتاحة أمامها في التقليل من الأخطار القائمة، مثمنا أيضا مهارات زوجته في الشؤون المالية.

وقال بيل كلينتون: “يمكنكَ أن توكل إليها أصعب المهمة ثم تتركها، وسوف تجد بعد شهر أنها تمكنت بطريقة أو أخرى من إنجازها”.
أما الرئيس السابق الأخر الديمقراطي جيمي كارتر فقال إن هيلاري كلينتون كانت تظهر دائما الإرادة لمواجهة أخطر التحديات وحل المشاكل الأكثر تعقيدا، ووصف المرشحة الديمقراطية بأنها محام متخصص في حقوق الإنسان، وتتميز بقلب قوي ويد أمينة.
من جانب آخر، أشار الموقع إلى أن الرئيسين الجمهوريين السابقين، جورج بوش الأب وجورج بوش الابن، لم يعبرا حتى الآن عن دعمهما لترامب رسميا، ممتنعين عن حضور مؤتمر حزبهما الجمهوري الذي كرس لترشيحه (ترامب)، ومتجنبين المشاركة في حملته الانتخابية، وذلك ما يراه الموقع دلالة واضحة على وجود شك لدى الرئيسين في أهلية المرشح عن حزبهما.
يذكر أن هذا التقرير صدر في وقت، تمكن فيه ترامب من تقليص تقدم كلينتون عليه إلى 2% فقط، كما تؤكد آخر استطلاعات للرأي العام، مع دخول حملات المرشحين لانتخابات الرئاسة الأمريكية المقرر إجراؤها في 8 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، المرحلة النهائية الأشد تنافسا.