علق الإعلامي إبراهيم حجازى على دعوة الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، أمس السبت، إلى ضرورة إجراء تحقيقات كاملة بشأن مقتل مئات المدنيين على أيدي قوات الشرطة والجيش، خلال فض اعتصام ميدان رابعة العدوية، في أغسطس 2013، قائلا: “بان كى مون خيال مآتة وشخشيخة”.
وأشار “حجازى” خلال برنامجه “في دائرة الضوء” المذاع على فضائية “النهار اليوم” إلى أنه بالرغم من نفى مكتب الأمم المتحدة في مصر صدور أي بيان، على لسان الأمين العام للأمم المتحدة بمناسبة ذكرى فض اعتصام رابعة، إلا أن شبكات الإخوان الإلكترونية أشاعت الخبر في الأوساط الإعلامية قبل النفى للضغط على الدولة المصرية، داعيا الجهات الرسمية إلى ممارسة دورها في الرد على الشائعات.
وأوضح “حجازى” أن المعلومات تؤكد أن أولى ضحايا فض اعتصام رابعة كان من قوات الشرطة المدنية وهو النقيب محمد حمدى، لافتا إلى أن الاعتصام كان مسلحا بعناصر مدربة والدولة كانت مضطرة لفضه.