أوقفت وزارة الصحة بولاية الخرطوم العمل في مستشفى أم درمان بعد اعتداء مواطنين على الطاقم الطبي بالمستشفى، وتهشم الأجهزة في قسم الحوادث، إثر وفاة شاب نُقِل إلى المستشفى مطعوناً بسكين في مناسبة زواج.
وكشف وزير الصحة بولاية الخرطوم، في تصريح نشرته صحيفة “الصيحة”، عن تحطيم كثير من الأجهزة والمعدات الطبية بطوارئ أم درمان، تصل قيمتها لـ 500 ألف جنيه والاعتداء على الفريق العامل بالحوادث، على خلفية طعن شاب بسكين، وتقطيع شرايينه.
وقال إن المجني عليه (20 عاماً) وصل لحوادث مستشفى أم درمان في حالة غيبوبة كاملة، وتوفي في الحال، الأمر الذي أغضب أهله الذين ثاروا، وهشموا معدات حوادث أم درمان، واعتدوا على الكادر الطبي والكوادر المساعدة.
فيما عقدت لجنة أمن محلية أم درمان اجتماعاً موسعاً بمستشفى أم درمان لبحث تداعيات الاعتداء على بعض أطباء قسم الطوارئ من بعض المرافقين وإتلاف بعض الأجهزة.