أردوغان لوسائل الإعلام:

مستعدون للمشاركة عسكريا في دحر داعش بالرقة السورية

من العار ألا تهزم أمريكا وتركيا 10 آلاف مقاتل داعشي في سوريا

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان اليوم عن نية بلاده في التدخل العسكري في العراق وسوريا لضرب داعش بالتعاون مع أمريكا مشترطا عدم مشاركة ميليشيات كردية محسوبة على حزب العمال الكردستاني المعادي لأنقرة.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صرح في خطاب له على متن طائرة أقلته من نيويورك أن بلاده مستعدة للمشاركة في عملية عسكرية في الرقة بسوريا.

واشترط أردوغان للمشاركة العسكرية التركية ضد داعش استبعاد الميليشيات الكردية.

يقول أردوغان: "إذا شنت الولايات المتحدة هجوما على الرقة مع وحدات حماية الشعب الكردي أو حزب الاتحاد الديمقراطي فإن تركيا لن تشارك في العملية".

واضاف أردوغان أنه من العار على تركيا وأمريكا ألا يتمكنا من هزيمة 10 آلاف جهادي في سوريا.

وأرجع تقرير نشره موقع "فرانس24" اشتراط تركيا استبعاد الميليشيات الكردية بأن أنقرة تعتبر وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني، وتصنفه أنقرة تنظيما إرهابيا، وهو مستمر في النزاع المسلح ضد الحكومة التركية المركزية منذ سنة 1984.

من جهة أخرى أشار أدروغان في تصريحات نقلها موقع "روسيا اليوم" إلى ضرورة استعداد تركيا للتعاون مع البشمركة والعرب في عملية تحرير الموصل.

يقول أردوغان: هناك معلومات تفيد بأن عملية الحكومة المركزية العراقية لتحرير الموصل من مسلحي تنظيم داعش قد تبدأ في 19 أكتوبر، ويجب أن نكون مستعدين.

وأكد أردوغان على أهمية تعاون البشمركة مع العرب في عملية تحرير الموصل ثاني أكبر مدينة في العراق وعاصمة محافظة نينوى.

ويذكر أن تنظيم داعش سيطر على الموصل في يونيو سنة 2014.