هويدا:

قرار التجديد لي صادر من رئاسة الوزراء

زوجي ليس له علاقة بقرار التجديد

مصدر:

هويدا ليست حالة استثنائية ويوجد مثلها كثيرون

إحالة الواقعة لرئيس جامعة القاهرة لإعادة النظر فيها

"المهمة القومية" مسمى أصبح يتردد داخل الوسط الجامعي فى الآونة الأخيرة، ليتم السماح لبعض أعضاء التدريس بالعمل في مؤسسات غير المعنيين بها، والأمر يختلف بين مهمة وأخرى، ولكن داخل كلية الإعلام بجامعة القاهرة الأمر مختلف تماما.

مصدر مسؤول بجامعة القاهرة، كشف لــ" صدى البلد"، عن أن الدكتور هويدا مصطفى، الرئيسة السابقة لقسم الإذاعة باعلام القاهرة، تم إعارتها للعمل كعميدة للمعهد الدولى للإعلام بأكاديمية الشروق، منذ 13 عاما.

المصدر أضاف، أنه وفقا للقانون واللوائح فإن مدة الانتداب تكون بحد أقصى 10 سنوات، ولكن سالفة الذكر تم المد لها 3 سنوات إضافية، وذلك تحت بند "مهمة قومية"، متسائلًا:" ماهى المهمة القومية فى إدارة معهد للإعلام؟."

الدكتور جابر نصار، رئيس جامعة القاهرة، بسؤاله عن هذه الواقعة، قال إن انتداب أساتذة الجامعة للعمل بمهمات قومية يكون بقرار من وزارة التعليم العالي، مؤكدًا أن سنوات الإعارة الـ10 الأولى تتحكم الجامعة فى أول 6 سنوات منها ويكون القرار للجامعة و4 سنوات الأخرى تكون بقرار من وزارة التعليم العالي.

وأوضح "نصار"، قائلًا: "إذا زادت سنوات الإعارة عن 10 سنوات تسمى"مهمة قومية" بقرار من وزير التعليم العالي مفوضًا عن رئيس مجلس الوزراء".

المصدر كشف أيضًا، ان وزير التعليم العالي أرسل خطاب التجديد للدكتورة هويدا مصطفى العام الماضي ومكتوب فيه، أنه العام الثانى عشر والأخير، ومن ثم تعود لعملها، ولكن فوجئ الجميع بتجديد الانتداب.

وقال المصدر، إن سبب تجديد انتداب مصطفى يرجع إلي زوجها، الكاتب الصحفي أسامة عبدالعزيز، مدير تحرير الأهرام، الذى يشغل منصب المستشار الإعلامي لرئيس الحكومة، وأنه هو من سعى لهذا التجديد_ وفق قول المصدر.

وتابع المصدر، أن الدكتور هويدا لا ترغب فى العودة للعمل فى كلية الإعلام بجامعة القاهرة، فى ظل عمادة الدكتور جيهان يسرى، وذلك لأنها ترى انها تستحق العمادة عنها.

من جانبها، قالت الدكتور هويدا مصطفى، أن زوجها لم يكن يشغل منصبه الحالي كمستشارًا لرئيس الوزارء، فى العامين الماضيين، ورغم ذلك تم التجديد لها، متسائلًا:" اذا ما دخل زوجي بالأمر؟"

وأضافت هويدا لــ"صدى البلد"، أن قرار استمرار ندبها يعد من سلطات رئيس الوزراء ووزير التعليم العالي، وأنها إن لم تكن أهلًا لذلك لما تم الإبقاء عليها، مشيرة إلى أن هناك حالات كثيرة مثل حالتها، منها على سبيل المثال لا الحصر الدكتور ماجى الحلوانى، عميدة الأكاديمية الدولية للهندسة وعلوم الإعلام سابقا، والتى شغلت المنصب لمدة 14 عاما.

مصدر مسؤول بكلية الاعلام بجامعة القاهرة، قال إن الدكتورة هويدا مصطفى، ليست حالة استثنائية ولا فريدة من نوعها، وأن هناك حالات كثيرة تم انتدابها خارج الكلية، لأكثر من عشر سنوات، موضحًا أن عضو التدريس يتقدم بطلب اعارة لمدة 10 سنوات، ثم يجدد قبل نهاية بطلب مرافقة زوجة لمدة مماثلة، قائلًا:" ساعات مبنشوفش الاساتذة اصلا".

المصدر أضاف لــ" صدى البلد"، أن هويدا من حقها التجديد تحت مسمى "مهمة قومية"، موضحًا ان هناك اساتذة معارين للخارج لأكثر من مدة " هويدا"، منهم الدكتور حسنى نصر، وعصام نصر، وتعدت مدتهم الـ 15 عاما والدكتور عصام عبد الهادي، وتعدت مدته 19 عاما_بحسب قول المصدر_ قائلًا: "كلية الاعلام بها اساتذة كثر والعمل غير متوقف بعدم وجود هويدا".

"صدى البلد"، علم أن قرار التجديد للدكتورة هويدا مصطفى، سيتم عرضه على رئيس الجامعة من جديد، للتحقيق فيه، وبيان كيفية السماح بهذا التجديد.