تعانى كثير من السيدات من الشعور بالضغط على منطقة المهبل، وقد يعتقدن أنهن حوامل فهو السبب الأكثر شيوعاً للشعور بهذا الأمر، ولكن تؤكد الدراسات أن هناك أسبابا عديدة للشعور بهذا الألم والتى رصدها موقع Web MD.
1- الحمل
أكثر من 80٪ من النساء يشعرن بآلام الحوض وعند منطقة المهبل فى مرحلة ما خلال فترة الحمل، وفى الأغلب تكون فى الثلث الأخير من الحمل، وذلك بسبب الضغط على منطقة الحوض بشكل كبير فتشعر الأم ببعض التقلصات وألم فى الفخذ وآلام الظهر، وقد تجد الأم بعض الصعوبة فى المشى والسبب الرئيسي وراء الشعور بهذا الألم هو تزايد حجم الجنين فتبدأ رأسه بالضغط على الوركين والمثانة والحوض، الأمر الذى يزيد من الضغط على المفاصل والعظام والعضلات فى الظهر. و ينصح الأطباء القيام ببعض تمارين الحوض وأخذ قسط من الراحة ومحاولة الاسترخاء مع جعل الرجلين على مكان مرتفع للتخفيف من هذا الألم.
2- اضطرابات قاع الحوض
أحد أهم أسباب الشعور بالضغط على منطقة الحوض وأعراض هذا الاضطراب الإجهاد أو السعال أو الشعور ببعض الألم عند الجماع، مع وجود تورم فى المهبل والتهابات المسالك البولية المتكررة.
وهناك بعض الأمور التى تخفف من اضطرابات قاع الحوض:
· النظام الغذائى: فمن الأفضل تقليل تناول الكافيين والحفاظ على وزن صحي لمنع المشاكل قاع الحوض.
· التمرين: الحفاظ على أسلوب حياة نشط وأداء تمارين رياضية بانتظام لتقوية عضلات قاع الحوض التى تدعم الأجهزة الداخلية بما فى ذلك المثانة والرحم والأمعاء.
· الأدوية: يمكن استخدام بعض الكريمات المهبلية التى تحتوى على الاستروجين، خاصة بعد انقطاع الطمث فهى تخفف من الألم بشكل كبير.
3- آلام الحوض
يشعر هؤلاء السيدات بألم عند الاستلقاء لبعض الوقت وبعض الألم عند وبعد الجماع، وقد تشعر بعض السيدات بآلام فى الساقين وبآلام الظهر وقد يحدث نزيف مهبلى غير طبيعى ونزول بعض الماء من المهبل وبعض الأعراض الأخرى مثل الصداع وتقلب المزاج والتعب والانتفاخ فى البطن. وقد يحدث هذا بسبب التهاب بطانة الرحم والتهاب الحوض المزمن والأورام الليفية والتهاب المثانة الخلالى وأمراض الجهاز الهضمى.