استهدفت مقاتلات حربية، بغارات جوية مكثفة عدة على مناطق في مدينة دير الزور وريفها، شرقي سوريا، فيما دارت اشتباكات بين تنظيم داعش وقوات النظام السوري في حي الصناعة.
وقال ناشطون لـ”سكاي نيوز عربية”، إن اشتباكات دارت بين تنظيم داعش وقوات النظام في حي الصناعة بعد هجوم التنظيم على مواقع النظام من جهة حويجة صكر، ومنطقة الخانات ضمن الحي، خلال الساعات الماضية.
وقالت “حملة دير الزور تذبح بصمت”، إن طائرات حربية- مجهولة الهوية - أغارت على أحياء الصناعة والحويقة والرشدية ومنطقتي الجنينة ومنطقة المعامل في مدينة دير الزور ومحيطها. كما قصفت بالقنابل الفوسفورية محيط البلدية في بلدة الشحيل وآبار النفط قربها بالريف الشرقي، ما أدى إلى اندلاع الحرائق، دون ورود معلومات عن إصابات في صفوف المدنيين.
وفي غارات الأحد، قال مصدر في الدفاع المدني السوري، لسكاي نيوز عربية، أن أكثر من ستين مدنياً قتلوا فيما جرح عشرات آخرون في حي الباب، جراء قصف للطائرات الحربية الروسية بالصواريخ الفراغية، كما قتل مدنيان وجرح آخرون في حي الزبدية جراء قصف مماثل بالقنابل العنقودية، في حين جرح 20 مدنياً في حي صلاح الدين.

وتعرضت أحياء الفردوس، الميسر، والأنصاري وبستان القصر، لقصف بالقنابل العنقودية نفذته طائرات حربية روسية، دون أن ترد معلومات عن عدد القتلى والجرحى.