تستعد مدينة سيدار رابيدز لإخلاء سكانها بعد أن علم آلاف الأشخاص بأن فيضانا تاريخيا قادم للمدينة، يمكن أن يقضي على المدينة بأسرها، حسبما ذكرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقال السكان إن المدينة تستعد للتعامل مع طوفان كبير منذ فيضان عام 2008، والذي تسبب في خسارة المليارات من الدولارات بسبب الاضرار الجسيمة.

وارتفعت مياه الفيضانات في المدينة بالفعل لتبتلع الشوارع والطرق والمنازل، لكن لم يستطع أهل المدينة التعامل مع تلك الفيضانات إطلاقا.