قال الناطق الرسمي باسم الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبو زيد، اليوم الأحد، أن القاهرة لم ترصد رسميا محاولات إقليمية للوساطة أو تقريب وجهات النظر بين القاهرة وأنقرة.
وأضاف أبو زيد في مقابلة حصرية مع قناة “سي بي سي إكسترا”، إلى أن “تطوير الوضع الحالي بين مصر وتركيا يجب أن يكون على أسس سليمة أهمها احترام إرادة الشعب المصري”، منتقدا الهجوم التركي الرسمي المتكرر على النظام ومساندته لجماعة الإخوان والتي جرى عزلها من الحكم بعد مظاهرات شعبية واسعة ضدها عام 2013.
كما اعتبر المتحدث باسم الخارجية أن العلاقات الراهنة المتدهورة بين مصر وتركيا تعد خروجا عن المسار التاريخي الإيجابي للعلاقات بين البلدين.