تجمهر أهالى قرية الحصوة التابعة لمركز أبوكبير بالشرقية، بساحة المستشفى المركزى فى حالة غضب، اعتراضا على مقتل شاب على يد ضابط شرطة عن طريق الخطأ إثر إطلاقه أعيرة نارية من سلاحه عليه، أدى لمصرعه وإصابة مخبر، مطالبين بسرعة إنهاء إجراءات الدفن وبضرورة توقيع أقصى العقوبة على المتهم وفقا للقانون.
وأكد صلاح الشيخ عضو مجلس تنفيذى أبوكبير ومقيم بقرية الحصوة، لـ"اليوم السابع"، أن المجنى عليه "محمد فوزى" 33 سنة، شاب خلوق فهو يسكن "معى فى الشارع منذ سنوات طويلة، لم يعرف عنه أنه شخص مشاغب أو يخالف القانون فى أى فعل، فهو حاصل على شهادة جامعية ولم يجد وظيفية مثله ككل الشباب، فاتجه للعمل الحر وعمل كافتيريا لرعاية أبنائه الثلاثة الذين هم فى مراحل تعليمية مختلفة"، وقال الشيخ مستنكر الواقعة: "إن ما فعلة الضابط هو فعل مشين ويسىء للشرطة ويؤجج العلاقة بين المواطنين وجهاز الأمن، فأى كان نوع الخطأ القانونى فهذا لا بيح لضابط الشرطة رفع سلاحه الميرى على مواطن أعزل".
ويكمل يحى جمال طالب جامعى، أن الكافتيريا هى لا تقدم سوى المشروبات العادية كالشادى والمياه الغازية والشيشة، ولم نسمع عن استغلال المكان فى أى أعمال مخالفة، أو إيواء أى شخص خارج عن القانون، مضيفا أننى توجهت ككل الأهالى إلى المستشفى بعد علمنا بالحادث، لافتا أن الضابط أطلق النيران من سلاحه فأصاب المجنى علية والمخبر.
وبينما يقول: "ص .ع" 45 سنة الذى فضل عدم ذكر اسمه، إننى كنت متواجد بالقرية، سمعت بالواقعة واتجهت إلى المكان وبحسب ما علمت من المتواجدين، أن الضابط كان متجه للقبض على شخص بالقرب من الكافتيريا الخاصة بالمجنى عليه فهرب منه، فاقتحم الضابط الكافتيريا بدعوى تواجده فيها مما أثار حفيظة المجنى عليه لكون المكان سمعته طيبة ولا يأوى خارجين القانون فوقعت مشادة كلامية بينهما ورفع الضابط سلاحه فأمسك المجنى علية بالمسدس هو فى يده فخرجت رصاصات واحدة فى بطن المجنى علية والثانية جرحت يد المخبر.
بينما يذكر مواطن آخر يدعى أحمد عادل تفاصيل أخرى، وهى: "هناك متهم هرب من الضابط بالقرب من الكافتيريا فأطلق الضابط أعيرة نارية بعشوائية للإيقافه، فأصيب المجنى عليهم عن طريق الخطأ".
هذا وتواصل مباحث الشرقية تحت أشراف اللواء هشام خطاب مدير إدارة المباحث، وقيادات الأمن، التحقيقات فى الواقعة لكشف ملابساتها وأكدت أنه سيتم إصدار بيان تفاصيلى حول الحادث.
وفى ذات السياق قال الدكتور عصام فرحات مدير إدارة الطوارئ بمديرية الصحة بالشرقية، أنه تم نقل جثة الشاب القتيل، من مستشفى أبوكبير إلى لمستشفى الأحرار التعليمى للتحفظ عليها تحت تصرف النيابة، وأضاف لـ"اليوم السابع"، أنه تم تحويل المخبر مصاب إلى مستشفى الزقازيق الجامعى للعلاج.
ويشار إلى أنه أثناء مرور الضابط المسئول عن نقطة أولاد موسى، بدائرة أبو كبير بدائرة المركز لتفقد الحالة الأمنية، وخلال تواجده بقرية الحصوة، بالقرب من كافتيريا قام أحد الشباب بالفرار من المقهى، فأطلق الضابط عيارا ناريا لإيقافه، أسفر ذلك عن مقتل يدعى "محمد فوزى" صاحب المقهى، إصابة خفير نظامى.

تجمهر الأهالى بساحة المستشفى

أهالى المجنى عليهم يعترضون على الحادث

الشرطة تكثف تواجدها بالمستشفى

تجمهر الأهالى القرية

القتيل محمد فوزى

تجمهر الأهالى