تجمهر العشرات من أهالى أبوكبير بمحافظة الشرقية، أمام مستشفى المدينة، عقب مقتل شاب برصاص ضابط شرطة، للمطالبة باستخراج تصريح دفنه، والقصاص له.

كان اللواء رضا طبلية مدير أمن الشرقية، تلقى إخطارًا من العميد أحمد عبدالعزيز رئيس مباحث المديرية، يفيد بمصرع "محمد .م"، 22 سنة، وإصابة خفيرين نظاميين، بقرية الحصوة التابعة لدائرة مركز أبوكبير، برصاص ضابط شرطة من قوة المركز، فى حملة أمنية لإلقاء القبض عليه بالمقهى الخاص به، ومحاولته الفرار، ما دفع ضابط الشرطة لإطلاق الأعيرة النارية لإيقافه، إلا أنها باءت بالفشل وأصابته، ما أسفر عن مصرعه، وأصيب خفيران نظاميان.

وتم التحفظ على جثمان الشاب بثلاجة حفظ الموتى بمستشفى أبو كبير المركزى، تحت حراسة الشرطة، وجار تحرير المحضر اللازم، وجار العرض على النيابة العامة لتباشر تحقيقاتها.