في حالة جديدة من الحالات الفردية لقوات الشرطة المصرية، قام أحد الضباط بإطلاق النار على شاب يدعى محمد فوزي ويبلغ من العمر 22 سنه، مما أدى إلى مصرعه في الحال.
ونقلاً عن مصدر أمني كان الشاب يجلس على مقهى، ودخلت قوة أمنية يترأسها الضابط الذي أطلق النار على الشاب إلى القهوة للقبض على أحد المطلوبين، فأدى ذلك إلى خوف الشاب المقتول وسارع بالهرب ولكن كانت الرصاصة أسرع منه فسقط قتيلاً، وكانت القوة تابعة لمديرية أمن الشرقية.
وتم التحفظ على الجثة بمشرحة مستشفى أبو كبير المركزي، وسط حالة من الاستنفار الأمني، بعد تجمهر العشرات من أهالي قريه الحصوة أمام مستشفى أبو كبير، احتجاجًا على مقتل أحد أبناء القرية.
1
2
3
4