تداول مستخدمو موقع التواصل الإجتماعى فيس بوك، اللحظات الأولى لاغتيال الكاتب الأردنى ناهض حتر، وتظهر اللقطات المصورة، الراحل غارقا بدمائه، بينما يحاول عدد من المواطنين طلب سيارة إسعاف لنقله للمستشفى.
وكان الكاتب الأردنى ناهض حتر قتل صباح أمس الأحد، أمام قصر العدل وسط عمان بعد نحو أسبوعين على إطلاق سراحه بكفالة مالية إثر نشره رسما كاريكاتوريا اعتبر أنه "يمس الذات الإلهية" .
وقالت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) إن "الكاتب الأردنى ناهض حتر قتل، أمام المحكمة بثلاث طلقات وألقى القبض على المجرم". وأفاد شهود عيان لوكالة فرانس برس أن مسلحا مجهولا فتح النار على حتر أمام قصر العدل بمنطقة العبدلى وسط عمان .
وكانت السلطات الأردنية أفرجت عن حتر فى الثامن من سبتمبر لقاء كفالة مالية بعد نحو شهر على توقيفه .
وقبض حتر فى 13 أغسطس الماضى عقب نشره رسما كاريكاتوريا، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعى "الفيسبوك" اعتبر مسيئا للذات الالهية .
ووجه مدعى عام عمان إلى الكاتب اليسارى تهمتى "إثارة النعرات المذهبية" و"إهانة المعتقد الدينى"، وأعلن حظر النشر فى القضية، فى حين نفى حتر حينها ما اتهم به مؤكدا أنه "غير مذنب".
وكانت عقوبة أى من التهمتين المسندتين لحتر قد تصل فى حال إدانته إلى الحبس ثلاث سنوات .
وكان حتر (56 عاما) نشر رسما كاريكاتوريا، لم يرسمه، على صفحته الشخصية على فيسبوك بعنوان "رب الدواعش" ما آثار جدلا واستياء على مواقع التواصل الاجتماعى .
لكن حتر حذف المنشور من صفحته بعد أن أكد أن الرسم "يسخر من الإرهابيين وتصورهم للرب والجنة، ولا يمس الذات الإلهية من قريب أو بعيد، بل هو تنزيه لمفهوم الألوهية عما يروجه الإرهابيون ".