بحث وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، أمس/الأحد/ في نيويورك، مع نظيره اليمني، عبد الملك المخلافي، آخر التطورات التي تشهدها الساحة اليمنية.. ووجه الجعفري الدعوة للمخلافي لزيارة بغداد في إطار تعزيز العلاقات الثنائية.

وذكر بيان صادر عن الخارجية العراقية اليوم، أن الجعفري أكد أن العراق يدعم الحوار الوطني في اليمن لإيجاد الحلول المناسبة التي تحفظ الوحدة اليمنية ومشاركة الجميع في الحكم.. وقال: إن "العراق ثبت موقفه ورفض قرار دخول قوات أجنبية لحل الأزمة في اليمن إيمانًا منه أنَّ التدخل الخارجي لا يساهِم في إيجاد حلول بل يزيد من حجم الأزمة".

وأضاف: "أن العراق لا يقصد إثارة أي بلد وأبوابه مفتوحة أمام أي وفد معارض يرغب في زيارته بشرط أن لا يكون متورطا في عمليات إرهابية، وأن العراق استقبل مؤخرا وفدًا يمنيًا برئاسة عضو في مجلس النواب اليمني يضم عددًا من القوى السياسية من عِدَّة محافظات يمنية".

ودعا الجعفري، نظيره اليمني، إلى ضرورة تفعيل عمل اللجنة المشترَكة بين البلدين، مؤكدا ضرورة دعم اليمن لترشيح العراق لشغل منصب مجلس حقوق الإنسان لعامي 2017-2019، ومنصب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط وشمال إفريقيا.

من جانبه، أكد وزير خارجية اليمن، أن بلاده تدعم ترشيح العراق لعضوية مجلس حقوق الإنسان، إضافة إلى منصب المدير الإقليمي لمنظمة الصِحة العالمية لشرق المتوسط وشمال إفريقيا، لافتا إلى أن حكومة اليمن قررت إعادة فتح السفارة اليمنية في بغداد في إطار تبادل التعاون المشترَك بين البلدين في العديد من المجالات.

وكان وزير الخارجية العراقي التقي في 29 أغسطس الماضي وفدا يمنيا برئاسة يحيى بدر الدين الحوثي، وهو ما أثار ردود فعل رافضة لاستقبال بغداد لوفد الحوثيين.. وأكد الجعفري، خلال اللقاء، ضرورة إيقاف نزيف الدم وتبني الحوار الوطني بما يساهم في إنهاء الحرب في اليمن وعودة الأمن والاستقرار.