ناقشت قيادة "التحالف الوطني" العراقي، ببغداد، في اجتماعها الأول برئاسة عمار الحكيم، وحضور رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، نتائج اجتماعات الوفد العراقي المشارك في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، والمستجدات السياسية بالعراق.

وقال الناطق باسم المجلس الأعلى الإسلامي، حميد معلة - خلال اجتماع الهيئة العامة للتحالف - إن بناء الدولة وإعادة الثقة إليها واحدة من أهم المبادئ التي يرفعها عمار الحكيم.. فيما أشار القيادي في كتلة "المواطن" وزير الشباب العراقي، عبد الحسين عبطان إلى أن مأسسة التحالف الوطني واستقراره وأخذه بزمام المبادرة سوف ينعكس بشكل كبير على المشهد الوطني في الاستقرار والتنمية.

ومن جانبه، أكد النائب ائتلاف "دولة القانون" جاسم محمد جعفر، أهمية استثمار مبادرة عمار الحكيم، والكتل المنضوية تحت التحالف الوطني للاتفاق على استراتيجيات مهمة لتمرير قوانين فاعلة في مجلس النواب بما يضمن تقديم أفضل الخدمات للمواطن العراقي.

ونبه النائب عباس البياتي، إلى الحاجة إلى أن يكون التحالف مؤسسة تساعد في ترميم التحالف والنهوض مجددا بخطاب وطني قادر على أن يواجه تحديات المرحلة.

وأعرب رئيس كتلة الدعوة النيابية، خلف عبد الصمد، عن أمله في أن يتفق التحالف الوطني على مبادئ أساسية وأن يسير برؤى واضحة لاسيما فيما يتعلق بتشريع القوانين والرقابة.

وكانت قيادة "التحالف الوطني، أعلنت اتفاقها بالإجماع على أن تكون رئاسة التحالف دورية ولمدة عام، واختارت عمار الحكيم رئيسًا للتحالف الوطني خلفا للجعفري.

يذكر أن "التحالف الوطني" هو تحالف سياسي هو الأكبر - حيث يمتلك 185 مقعدا في البرلمان من إجمالي 328 مقعدا - وأعلن عن تشكيله إبراهيم الجعفري في 24 أغسطس 2009، وغالبية أعضائه من التيارات الشيعية مثل حزب "الدعوة" وتمثله في البرلمان كتلة "دولة القانون" والمجلس الأعلى الإسلامي وتمثله "المواطن" والتيار الصدري وتمثله "الأحرار" وحزب الإصلاح ومنظمة "بدر" والمؤتمر الوطني العراقي وحزب الفضيلة وكتلة التضامن وتجمع العراق المستقل.