قال وزير شؤون الأسرى الفلسطيني السابق، أشرف العجرمي، إن خطاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، جاء متكرراً، ولا يوجد به أي جديد فى السياسة الفلسطينية علي المستوى الداخلي، الأمر الذي يعني أن ملف المصالحة لم يحدث به أي تقدم.
وأضاف العجرمي خلال حواره عبر برنامج “أوراق فلسطينية”، المذاع على شاشة “الغد” الإخبارية، مع الإعلامي سيف الدين شاهين، أن هذه الأوضاع تأتي ضمن حكومة إسرائيلية متطرفة للغاية، لا تعط أي أهمية للعملية السياسية والمفاوضات بشأن عملية السلام.
وأوضح العجرمي أن الوضع الحالي عبارة عن واقع متأزم علي مستوي العملية السياسية التي وصلت للجمود الكامل، وواقع علي المستوي الداخلي من حيث الانقسام، وحتي جمود المبادرة الفلسطينية علي كافة المستويات.