قال الدكتور محمد وهدان، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، إن الصـلاة عماد الدين، وهي الفارقة في نجاة العبد من العذاب يوم القيامة، وتساءل كيف تأكل من خير الله وأنت لا تسجد له، وهو القائل في كتابه الكريم: {إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي}.
وتابع “وهدان”، خلال حديثه لبرنامج “الدين والحياة” المذاع على فضائية “الحياة”: أن الثوب الذي يرتديه تارك الصلاة يلعنه في كل صلاة ويقول له ضيعك الله كما ضيعتني، تلبس من رزق الله ولا تؤدي حق الله.
ودلل “وهدان” بقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من حافظ على الصلاة كانت له نورا ونجاة وبرهانا يوم القيامة”، لافتا إلى أن الساعة آتية وسيقف كل إنسان أمام ربه ليحاسب عن عمله وتركه لصلاته.