أكد وزير الثقافة، حلمي النمنم، أن مهمة وزارة الثقافة تتمثل في تحقيق العدالة الثقافية لتصل الخدمة إلى كل مواطن مصري من حلايب وشلاتين - في الجنوب - إلى الإسكندرية والسلوم - في الشمال.

وقال النمتم: "إننا كمثقفين لا نعيش في مكان منعزل عن الجمهور وإلا نكون فشلنا"، مشددا على أن الثورات التي مرت بتاريخ مصر الحديث أكدت أهمية الجمهور والشعب.

وأكد وزير الثقافة، خلال افتتاحه قصر ثقافة الأنفوشي بعد تطويره اليوم، الأحد، أهمية ومكانة الإسكندرية التاريخية العظيمة، وحاضرها الجميل ومستقبلها الواعد، لافتا إلى الأحداث الثقافية المتتالية التي تجري بالمدينة الساحلية، وكان آخرها افتتاح منزل والد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، ومهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي الذي تحتضن أحداثه حاليا.

وشدد النمنم "نحن نعمل من أجل الجمهور والشارع كله وهذا القصر مكانه وبيته" وتابع "إن قصر ثقافة الأنفوشي ملك المواطنين وهم رقباء عليه أيضا".

ومن جانبه أكد محافظ الإسكندرية، رضا فرحات، أهمية ومكانة قصر ثقافة الأنفوشي، بوصفه منارة ثقافية لها مكانة مميزة، معبرا عن سعادته بإعادة افتتاح القصر وخاصة ما يضمه لذوي القدرات الخاصة.

ودعا المحافظ، الرواد والمثقفين بالاهتمام بنظافة الموقع، موجها الشكر إلى وزير الثقافة لمطالبته بتزويد مكتبة القصر بالعديد من الكتب.

ومن جانبه أعرب رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، سيد خطاب، عن سعادته بإعادة تطوير وافتتاح قصر ثقافة الأنفوشي باعتباره صرحًا ثقافيًا عظيمًا أخرج العديد من المبدعين، مؤكدًا "أهمية افتتاح مسرح الأنفوشي بعد 8 سنوات، عجاف ليعود منارة لا طالما قدمت فنانين وأعمالا مهمة".